الرئيسية / أهم الأخبار / بغداد تستقبل نازحي الرمادي بلا كفيل مع وصول قوات الصولة إلى المدينة

بغداد تستقبل نازحي الرمادي بلا كفيل مع وصول قوات الصولة إلى المدينة

al3badi haidarبغداد: حمزة مصطفى
في الوقت الذي يتواصل فيه توافد آلاف العوائل النازحة من أهالي مدينة الرمادي إلى العاصمة بغداد بعد توسيع تنظيم داعش نطاق هجماته على مركز المدينة فقد وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مشارف مدينة الرمادي لبدء الهجوم المضاد. وكان البرلمان العراقي صوّت أمس السبت على إرسال قوات لمحافظة الأنبار وتسليح العشائر وإلغاء مطالبة النازحين بالكفيل للدخول إلى العاصمة بغداد. وقال عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار فارس طه الفارس في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الأوضاع في الرمادي سواء بجانبها العسكري أو الإنساني تحتاج إلى معالجة سريعة وهو ما أدى بمجلس النواب إلى اتخاذ سلسلة من الإجراءات على هذا الصعيد منها الطلب من الحكومة وبأقصى سرعة إرسال تعزيزات عسكرية كافية ومن قوات النخبة لكي تتمكن من دحر هجوم تنظيم داعش بالإضافة إلى التحرك باتجاه الأميركان لتكثيف الضربات الجوية على مواقع (داعش) وهو ما بدأت تتضح معالمه».
وأضاف الفارس أن «من بين المسائل الهامة التي تم اتخاذ قرار بشأنها وهي إلغاء شرط الكفيل بالنسبة للنازحين حيث شكل هذا الأمر عائقا كبيرا أمام دخول العوائل النازحة إلى بغداد فضلا عن ظهور أعداد من ضعاف النفوس ممن يتولى الكفالة جراء مبالغ مالية الأمر الذي حمل البرلمان على التصويت لإلغاء هذه الفقرة وهو ما حصل بالفعل، حيث إن عملية الدخول الآن تتم في غاية الإنسيابية من خلال ملء استمارة فقط بالإضافة إلى توفير وسائل النقل مجانا».
من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن انطلاق العمليات العسكرية في مناطق شمال الرمادي بعد أيام من تمدد «داعش» باتجاه الكثير من تلك المناطق خصوصا البوفراج والبوغانم وتهديده مركز المدينة. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع تحسين إبراهيم في تصريح صحافي إن «العمليات العسكرية في الأنبار بدأت اليوم (أمس) في مناطق البوغانم والبوفراج والسجارية، شمال الرمادي»، مؤكدًا أن «العملية بدأت بقوة، الأمر الذي أدى إلى ضرب الكثير من أهداف (داعش)، وباتت عناصره مطوقة وتحت مطرقة النار». وأضاف إبراهيم أن «الساعات القليلة المقبلة ستشهد تطورًا كبيرًا في الموقف»، لافتًا إلى أن «تعزيزات عسكرية وصلت إلى مدينة الرمادي، من العمليات الخاصة كالشرطة وأبناء العشائر والحشد الشعبي».
وأوضح إبراهيم أنه «تمت تهيئة جميع مستلزمات القتال وما يهمنا فقط سلاح المدفعية والصواريخ والطائرات لعمل ممرات لإخراج المواطنين»، مشيرًا إلى أن «القوات المشاركة في معارك اليوم هي كل من الحشد الشعبي وأبناء العشائر وطيران التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية وطيران الجيش». وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة أشار إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن أنه أجرى عدة اتصالات بالقيادات الأمنية في بيجي والأنبار حول الوضع الأمني. وقال بيان للمكتب إن العبادي «زار مقر العمليات المشتركة للاطلاع على مستجدات الأوضاع الأمنية في قواطع العمليات وبالأخص في الأنبار وبيجي والقواطع الأخرى». وأجرى رئيس الوزراء بحسب البيان «عددا من الاتصالات بالقادة الأمنيين وأصدر التوجيهات والأوامر للمساهمة بتعزيز الروح القتالية لقواتنا المرابطة في أرض المعركة».
وفي هذا السياق، أكد نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «تعزيزات عسكرية كبيرة بدأت تصل إلى الأنبار وهو ما يعني أن موازين القوى ستتغير بشكل إيجابي لصالح قواتنا». وأضاف أن «القوات التي وصلت هي من مختلف الأنواع والأجهزة مثل مكافحة الإرهاب أو المدرعات والدبابات وغيرها من الأسلحة التي كنا نفتقر إليها، الأمر الذي أدى بتنظيم داعش إلى استغلال مثل هذه الفجوات «مشيرا إلى أن «طيران التحالف كثف هو الآخر من غاراته على مواقع (داعش) الأمر الذي يعني أن ما حصل سيتم تداركه بسرعة».
وكان رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري دعا العراقيين إلى المشاركة في عملية تحرير محافظة الأنبار من عصابات «داعش» الإرهابية. وقال الجبوري في كلمة متلفزة له حول الأوضاع في الأنبار إن «على الجميع دعم أهالي وعشائر الأنبار في حربهم على (داعش) وهم عازمون على القضاء عليها». وأضاف أن «الدفاع عن أرضكم وعرضكم ودينكم وشرفكم من ثلة آثرت على نفسها الضلال والزيغ وسفك الدماء من غير وجه حق، فها هم يستحلون أرواح الناس ويزهقونها ويقطعون الرؤوس بالنيابة عن الله ويشوهون الدين ويستبيحون أموال الناس بالباطل، فماذا ينتظرون غير أن تتوجه إليهم رماح الصد التي تقف في وجه الباطل وتنافح وتدافع عن الحق وأهله». ودعا الجميع إلى «مؤازرة أبناء الأنبار فأمن الأنبار من أمن بغداد وهي تمثل خاصرتها الغربية»، مؤكدا أن «توجه (داعش) شرقا يشكل كارثة بقربهم على مرمى حجر من قلب بغداد وهذا ما لا نرضاه ولا نتمناه ولن نسمح به وكل ذلك سيكون بدعمكم وإسنادكم».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*