النجيفي: أي اعاقة للنازحين يعد خرقا دستوريا ينبغي متابعته ومحاسبة المقصرين

nazhoon ramadiطالب نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي، الاحد، بالتوقف فورا عن موضوع طلب الكفيل للنازحين الذين يتوجهون إلى بغداد، معتبرا ان أي اعاقة للنازحين يعد خرقا دستوريا ينبغي متابعته ومحاسبة المقصرين في ذلك.

وقال مكتب النجيفي في بيان صدر عنه، اليوم، وتلقت السومرية نيوز، نسخة منه انه “مع اشتداد القتال وتطور عملية المواجهة مع تنظيم داعش في الأنبار، كان نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي متابعا ساعة بساعة ولحظة بأخرى لكل ما يجري سواء على الصعيد العسكري أو الإنساني أو الاغاثي، مبينا ان “النجيفي تواصل مع القيادات والمسؤولين المدنيين والعسكريين”.

واكد النجيفي بحسب البيان، على ضرورة “تسخير كل امكانات الدولة العراقية من أجل التحرير والقضاء على داعش، بضمنها امكانات الوزارات والمؤسسات الرسمية”، مطالبا بـ”التوقف فورا عن موضوع طلب الكفيل لأهلنا الذين يتوجهون إلى بغداد، فهم مواطنون عراقيون، وأية اعاقة لهم تعد خرقا دستوريا ينبغي متابعته ومحاسبة المقصرين في ذلك”.

ودعا النجيفي الى “تقديم الأغاثة الفورية للنازحين من أهلنا وفق سياقات تتعامل مع الظرف الصعب الذي يعيشونه”، مشددا على ضرورة “قيام جميع الوزارات بما تتمكن عليه لمساعدة النازحين، فضلا عن قيام الوقفين الشيعي والسني بدعمهم وتوفير أماكن لاستقبالهم”.

ودعت لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، امس السبت (18 نيسان 2015)، الجهات الأمنية الى السماح للعوائل النازحة من الانبار بالدخول الى بغداد بعد التأكد من الإجراءات الأمنية اللازمة وتوفير الحماية لهم، فيما أكدت على أهمية تضافر جميع الجهود للوقوف مع النازحين لمواجهة ما يجري من قتل وتشريد في المحافظة.

وصوت مجلس النواب العراقي، امس السبت، على ارسال قوات امنية الى محافظة الانبار، وتسليح ابناء العشائر والحشد الشعبي، والغاء مطالبة دخول النازحين لبغداد ومناطق اخرى بكفيل.

ويشهد العراق اكبر موجة نزوح في تاريخه وذلك بعد سيطرة عناصر تنظيم “داعش” على عدد من المدن والاقضية والنواحي في غرب وشمال العراق.

أضف تعليقك