أسقف ألماني ينتقد “التطور السلبي” في المجتمع بسبب بيغيدا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2015 - 10:08 مساءً
أسقف ألماني ينتقد “التطور السلبي” في المجتمع بسبب بيغيدا

اعتبر أسقف الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في ولاية سكسونيا الألمانية أن حركة بيغيدا مسؤولة عن “حالة الوحشية التي أصيبت بها العادات الاجتماعية”، مؤكدا على أن الجدل حول الهجرة إلى ألمانيا يجب أن يخضع للقواعد الديمقراطية.
أعرب يوخن بول، أسقف الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في ولاية سكسونيا الألمانية، عن استيائه منمن ما وصفه بـ “التطور السلبي الحالي في المجتمع بسبب حركة (أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب) المناهضة للإسلام والمعروفة اختصارا باسم “بيغيدا”.
وقال بول اليوم الأحد (19 أبريل/ نيسان 2015) إن الأشخاص الذي يتظاهرون في المسيرات المسائية في مواجهة حالة “الاغتراب” التي يزعمونها في المجتمع، مسؤولون عن “حالة الوحشية التي أصيبت بها العادات والتي تعتبر العنف وسيلة للنقاش السياسي”.
وتابع الأسقف الألماني أنه يجوز أن يكون هناك جدل حول شكل الهجرة إلى ألمانيا، ولابد من هذا الجدل أيضاً، “ولكن يجب تحقيق ذلك دون عنف ووفقاً للقواعد الديمقراطية”.
وأشار بول بهذه التصريحات إلى الاعتداءات التي يتعرض لها الأجانب وكذلك التهديدات الموجهة لبعض عمد البلديات والسياسيين بسبب التزامهم نحو اللاجئين. وأضاف أن كل هذه الأفعال تعد تعبيراً عن العدوان المناهض لفكرة التعايش سوياً داخل دولة قانون ديمقراطية.
ع.غ/ أ.ح (د ب أ)

رابط مختصر