الرئيسية / آراء / في الحملة ضد رافد جبوري … عدنان حسين

في الحملة ضد رافد جبوري … عدنان حسين

rafed aljouboriلا أتوقع ولا أتمنى أن يكون صحيحاً ما أشيع أمس بان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أقال، أو قرر إقالة، الناطق باسمه، الزميل رافد جبوري، فقط لأنه في مرحلة المراهقة غنّى أغنية من ذلك النوع الذي ضجّ به فضاء البلاد في عهد الدكتاتور صدام حسين، ولم تُبثّ بعد تسجيلها، ربما لأنها كانت فاشلة أو لأن جبوري كان فاشلاً في أدائها.
لا أتوقع ولا أتمنى أن تتدهور الممارسة السياسية ، وبخاصة على الصعيد الحكومي، الى هذا المنحدر فتبدو القرارات مرتجلة تُتخذ تحت وطأة الضغوط الإبتزازية وحملات التشهير.
جهة ما ، ولسبب ما هو بالتأكيد سياسي يستهدف السيد العبادي أكثر مما يستهدف السيد جبوري، ارتأت أن تنبش في مكب للنفايات لتستخرج ما تعتقد انها قنبلة يُمكن تفجيرها في وجه السيد العبادي وهو يحقق زيارة ناجحة للولايات المتحدة ويتخذ مواقف تتوافق مع الشعور الوطني العام، من تأكيد عدم الاستجداء من واشنطن الى دعوة طهران الى عدم التدخل في شؤوننا الداخلية.
الزميل جبوري كان في هذه “الأزمة” فارساً شجاعاً، أقرّ في الحال بصحة التسجيل الذي تضمن تلك الأغنية التي لم تُبث من قبل أبداً، وأرفق ذلك باعتذار الى الشعب العراقي والى السيد العبادي .. لم يسعَ الى التكذيب أو التبرير. هذا موقف مفعم بالشهامة والنبل وتحمّل المسؤولية.
الذين سعوا لإشعال مواقع التواصل الاجتماعي بعاصفة من التشهير بالسيد جبوري إنما يقصدون في الواقع التسقيط السياسي في حق السيد العبادي، وإلا فان هؤلاء الذين يطلبون رأس السيد جبوري ليقطعونها على طريقة داعش كان الأولى بهم ، لو كانوا حسني النية، أن يطلبوا مع رأس جبوري رؤوس كاتب الأغنية وملحنها ومخرجها، بل أن يطلبوا قبل رأس جبوري، رؤوس وزراء ونواب ووكلاء وزارات ومدراء ونقباء ومسؤولي دوائر ثقافية وإعلامية وفنية ورؤساء تحرير وأصحاب صحف وإذاعات وتلفزيونات حاليين ومغنين، ممن كتبوا بدل المرة عشرات المرات في مديح الطاغية وتمجيد حروبه العدوانية الكارثية وغنّوا بدل المرة عشرات المرات للطاغية وعيونه، وهتفوا ورقصوا في مهرجانات أعياد ميلاد الطاغية وسواها من المناسبات التي لا تعدّ ولا تحصى، وساهم البعض منهم في تنفيذ جرائم القتل والملاحقة والتعذيب والوشاية وكتابة التقارير في حق الآلاف من أشرف بنات العراق وأبنائه من معارضي الطاغية.
هل تريدون أن أسمّي لكم من أعني وأقصد؟ .. أعطوني تسعة أعمدة، وليست ثمانية فقط، في هذه الصفحة لأعدّد لكم أسماء النواب والوزراء وضباط الجيش والشرطة والمدراء في مؤسسات الحكومة ودوائر الرئاسات الثلاث والمؤسسات الإعلامية والنقابات والكتاب والشعراء والمغنين والرسامين وفناني السينما والمسرح…. ووووووووووو.. ممن رقصوا في عرس الدم الفاشي ويرقصون الآن في عرس الدم الطائفي ويتمتعون بامتيازات تفوق امتيازاتهم في عهد الطاغية، متسلحين بقدر هائل من الصفاقة والصلافة لتصدّر المشهد الثقافي والفني والسياسي والاجتماعي.
الحملة ضد الزميل جبوري تنتمي الى عهود محاكم التفتيش، والى مرحلة النازية والفاشية، والى زمن المكارثية ، يلزم التصدي لها بعزم وحزم لردّها وللحؤول دون انهيار الممارسة السياسية والحكومية الى منحدر سحيق ومستنقع بالغ النتانة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*