مسؤول عراقي: مقتل عزة الدوري .. و عصائب أهل الحق تتبنى عملية قتله

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 10:28 مساءً
مسؤول عراقي: مقتل عزة الدوري .. و عصائب أهل الحق تتبنى عملية قتله

بغداد – سكاي نيوز عربية-
أعلن محافظ صلاح الدين، رائد الجبوري، مقتل عزة إبراهيم الدوري، النائب الأول للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، خلال عملية أمنية في المحافظة، الجمعة.

وقال الجبوري في تصريح صحفي إن القوات الأمنية “تمكنت من قتل عزة الدوري خلال عملية أمنية قرب حقول علاس النفطية شرقي تكريت”، حسب ما أفاد مراسلنا.

وتم توزيع صورة يقول المحافظ إنها تعود لجثة الدوري، مشيرا إلى أنه سيتم إجراء اختبار “دي إن إيه” لتأكيد أنها جثة الدوري، حسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

ولم يصدر أي تأكيد من الحكومة في بغداد لمقتل الدوري.

ولم تنشر سكاي نيوز عربية الصورة لأنها تحتوي على مشهد دموي، ولم يتسن التحقق من دقتها.

وكان الدوري قد ولد في يوليو عام أ1942، في قضاء الدور بمحافظة صلاح الدين، وحصل على تربية ذات نزعة صوفية.

وانخرط في صفوف حزب البعث مبكرا، وتدرج في الحزب حتى أصبح عضوا في القيادة القطرية، ولازم الرئيس العراقي الأ سبق صدام حسين منذ اندلاع ما بات يعرف بـ”ثورة تموز” 1968.

صورة وزعتها السلطات العراقية لجثة رجل تقول بأنه عزت الدوري

وشغل الدوري منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، ثم أصبح النائب العام لقائد القوات المسلحة كما شغل منصب وزير الداخلية ووزير الزراعة، كما لعب دور وسيط صلح بين الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي والملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، وكان المفاوض الرئيسي مع الكويت حول الخلاف الحدودي.

في عام 2003 وبعد سقوط بغداد.. اختفى قائد المنطقة الشمالية لثلاث سنوات، قبل أن يعود إلى الواجهة عام 2006 حين أعلن عن تقلده منصب الأمين العام لحزب البعث.

و بعد إعدام صدام حسين رافقت الأساطير حياة الدوري الغامضة، فخلال اختفائه لنحو عشر أعوام. نسب للدوري تزعمه لتنظيم انبثق عن الطريقة النقشبندية، جمع بين التصوف والدعوة الى حمل السلاح.

وظهر الدوري في مقاطع مصورة تدعو العراقيين إلى مقاومة الغزو الأميركي، كما نسبت له المئات من الهجمات التي طالت الجنود الأميركيين والعراقيين.

والتسجيل المصور الأحدث للدوري، هو حين أعلن تأييده للاحتجاجات في الأنبار عام ألفين وثلاثة عشر، وقد رصدت الولايات المتحدة مبلغ 10 ملايين دولار لمن يأتي برأسه.
في الأثناء تبنت حركة”عصائب أهل الحق”، اليوم الجمعة (17 نيسان/ أبريل 2015)، عملية قتل عزة الدوري نائب الرئيس العراقي السابق والمطلوب للقضاء العراقي. وأكدت العصائب، بحسب موقع السومرية نيوز، أن الجثة في طريقها إلى العاصمة بغداد لمطابقة الحمض النووي، فيما نفى حزب البعث العراقي المنحل أنباء مقتل الدوري، بحسب وسائل إعلامية.
وقال محافظ صلاح الدين إن مجموعة من قوات الأمن توجهت إلى المنطقة وحاصرتها وإن “الإرهابيين” الذين كانوا مع عزت الدوري قتلوا. وأضاف أن ثلاثة منهم كانوا مهاجمين انتحاريين وفجروا أنفسهم وان من بين الجثث عزة الدوري. وقال إن نتائج تحليل الحمض النووي لجثة عزة الدوري ستعلن قريبا.
وكان مصدر امني عراقي اليوم قد أكد الجمعة أن القوات الأمنية العراقية تشتبه بأن إحدى جثث قتلى عناصر تنظيم الدولة الإسلامية /داعش/ تعود لعزة الدوري نائب الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “القوات الأمنية التي اشتبكت اليوم الجمعة مع عناصر تنظيم داعش قرب حقل علاس في جبال حمرين (40 كيلومترا شرقي تكريت) تشتبه في أن يكون أحد قتلى التنظيم عزة الدوري”.

رابط مختصر