لماذا يدفع تنظيم داعش النساء إلى جبهات القتال؟

da3eshiatأخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة – (غرفة الأخبار)

سفرُ النساء للانضمامِ إلى مسلحي داعش لم يعد مجرد َأن تصبحن عرائسَ جهادية ولكنهن أخذنَ أدوارا جديدة على خط ِالمواجهة في مجالِ الخدمات اللوجستية والاستخبارات
والقتال في الجبهات الأمامية ، إليكم تحليلنا ….

دفع تنظيم داعش بالعديد من النساء إلى جبهات القتال، بعد أن سمحت كتيبة الخنساء التابعة للتنظيم لهن بترك واجباتهن المنزلية للإنخراط في القتال، لوجود نقص حاد في أعداد المقاتلين ضد الأعداء وفق بيان صادر عن الكتيبة وفتوى شرعية أصدرها امام التنظيم.

لكن ما سبب قلة أعداد المقاتلين الرجال؟ .. على ما يبدو أن لجوء التنظيم لقوته النسائية يظهر مدى يأسه وحاجته الماسة إلى تجنيد المزيد من المقاتلين في صفوفه، لدرجة أنهم اضطروا لوضع جنود غير مدربين، بما في ذلك النساء، على خط المواجهة.

وهو ما يدل على قيام التنظيم بتشويه الوقائع على الأرض، مدفوعا بآلته الإعلامية التي تظهر داعش بثوب المنتصر والقوي، لكن استدعائه للمقاتلات يكشف زيف قوته تلك، وتقلص حجم قواته.

تآكل القوة العسكرية للتنظيم دافع آخر لتجنيد المقاتلات، خاصة مع توالي الضربات الجوية وسلسلة الهزائم التي مني بها التنظيم من عين العرب كوباني السورية إلى الأنبار العراقية، الأمر الذي أسفر عن مصرع العشرات من مقاتليه.

وعلى الرغم من الدعاية الضخمة التي ينتهجها تنظيم داعش، إلا أن العديد من المقاتلين المحتمل إنضمامهم إلى جبهات القتال قد يعيدون التفكير بالبقاء في صفوفه، في ضوء الهزائم الأخيرة للتنظيم في مختلف ساحات القتال، وهو أمر ظهر جليا حين استنجد بالنساء لاستحضار الموت في المنطقة ولمقاتليه خاصة

أضف تعليقك