سوزان نجم الدين: أجسد دور إعلامية مصرية تحارب الفساد وتفجر الثورة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 9:32 صباحًا
سوزان نجم الدين: أجسد دور إعلامية مصرية تحارب الفساد وتفجر الثورة

دمشق: هشام عدرة
تقوم حاليا الفنانة السورية سوزان نجم الدين بتصوير العديد من المسلسلات السورية والمصرية التي ستعرض في الموسم الرمضاني المقبل. وقد كُرمت أخيرا في مهرجان القاهرة الفني الثقافي العربي بمنحها لقب «سفيرة الحب والسلام».
وفي حوار معها، تتحدث سوزان لـ«الشرق الأوسط» عن اللقب والتكريم، وعن أعمالها الفنية الجديدة، قائلة: «لقد جرى تكريمي بمهرجان المحبة والسلام، وهو مهرجان عربي ثقافي فني أقيم أخيرا في القاهرة بمشاركة 22 دولة عربية، وبحضور 700 شخصية من فنانين ومبدعين، ومُنِحْتُ لقب سفيرة الحب والسلام، وأنا في كل رحلاتي وأسفاري واتصالاتي مع الخارج كنت أحرص على أن أحمل رسالة محبة وسلام لكل الناس، وكنت سفيرة للحب والتآخي والتعاضد من أجل بناء الوطن ونشر السلام والمحبة، ولديّ إيمان مطلق بأن الحب هو الذي يصنع السلام».
وحول آخر المسلسلات التي شاركت فيها وصورتها أو ما زالت تصوّر دورها فيها توضح سوزان: «في سوريا هناك مسلسل (امرأة من رماد)، وهو من بطولتي حيث أجسّد فيه شخصية (مدام جهاد)، وهي امرأة من رماد وتلخص وطنا عندما يقع تكثر سكاكينه، والشخصية تمر بمراحل عديدة، ومن أجلها اعتذرت عن كثير من المسلسلات العربية في كل مكان لأنني عشقت هذه الشخصية. وهناك مسلسل آخر أنهيت تصويره في مصر وهو بعنوان (كش ملك)، وصار اسمه (ماريونيت)، وهو اسم للعبة، وأجسّد فيه شخصية إعلامية مصرية تحارب الفساد وتقدم برنامجا بعنوان (ملفات مصرية مع نهال الصاري)، وهذا البرنامج هو الذي يفجّر الثورة في مصر. وهناك مسلسل مصري آخر أصور دوري فيه بعنوان (وشّ تاني)، ودوري فيه مختلف وجريء ولا أعرف ما هي نتائجه، فقد تكون سلبية جدا أو إيجابية جدا، وقد تجرأت بقبولي لهذا الدور.. فهو مغامرة فنية أتمنى أن تكون نتائجها إيجابية».
وتضيف: «في مجال السينما أنهيت قبل أيام تصوير فيلم (حب في الحرب)، وهو يتحدث عن الأزمة السورية، وهناك فيلم آخر أنهيت تصويره وهو (قط وفار)، مع محمود حميدة وسوسن بدر ومحمد فراج، ويعرض حاليا في الصالات المصرية، ونتائجه ممتازة إعلاميا وشعبيا. وحاليا أقرأ نصوصًا جديدة، وهناك عرض عربي مهم وعرض مصري، وهما فيلم سينمائي ومسلسل تلفزيوني، وسأختار أحدهما لأتمكن من التنسيق بينه وبين ما أعمل به حاليا».
وعن واقع الدراما السورية في ظلّ الأزمة والحرب التي تعيشها البلاد منذ أربع سنوات، تقول سوزان: «لم تصل الدراما إلى مستوى الأزمة على الإطلاق ولم تكن على المستوى المطلوب – للأسف – وهناك منتجون تاجروا بالأزمة السورية دراميا وأسقطوا المرأة السورية أخلاقيا وأسقطوا الفنان السوري دراميا. لقد اسْتُغِلَّ الفنان السوري ماديا من بعض المنتجين، وأنا أرفض هذا الأمر، ولذلك رفضت المشاركة في العديد من المسلسلات لهذه الأسباب. ويجب علينا كفنانين أن نقف مع سوريا دراميًا وليس ضدّها في هذه الأزمة. لا بد أن نحترم دور الفن ومساهمته في الخروج إلى حد ما من هذه الأزمة ولكن لم يتحقق ذلك إلى الآن. وأتمنى أن يكون مسلسل (امرأة من رماد) عودة قوية للدراما السورية. لكن هناك أمورا إيجابية لا بد من ذكرها، وهنا أرفع القبّعة لكل من بقي في سوريا وعمل فيها فنيًا ودراميًا وفي كل مجالات الحياة».
ولسوزان رأي في ما يتعلق بدراما البيئة الشامية توضحه: «هناك بيئة شامية تحترم التقاليد والمرأة، وهناك بيئة شامية لا تحترم المرأة ولا التقاليد، وهي مرت على زاوية مغمورة في حياة النساء. هناك نساء عبقريات ومهمات ومثقفات في البيئة الشامية لم يقدمهن أحد في دراما البيئة الشامية».
وحول ظاهرة مشاركة الفنانين اللبنانيين مع السوريين في مسلسلات السنوات الأخيرة تقول سوزان: «هناك من يعرفون كيف يستغلون فترة الحرب لصالح بلادهم وفنانيهم، وأنا أحترمهم لذلك، واللبنانيون عرفوا كيف يستثمرون فنانيهم وكيف يستثمرون الفنانين السوريين لصالح الدراما اللبنانية، وهذا يُحْتَرَمون عليه، وأتمنى أن تكون الدراما السورية كذلك، أي أن تعمل لصالح الفنان السوري بكل المقاييس، وأن تصنع الفنان السوري بكل معنى الكلمة، وهناك قرار في لبنان أنه يجب أن نصنع دراما لبنانية، ومن الطبيعي أن تنافس الدراما السورية، لكنني أحترم أي شخص يفكّر لصالح بلاده. كما أن لدي رسالة لصنّاع الدراما السورية والفنانين السوريين وهي: تعالوا لنحمي الدراما السورية من الشتات ومن الضياع ومن التشرذم ومن التفرد.. لا بد لنا من أن نأخذ قرارًا في عودة الدراما السورية كما كانت وأقوى».
وعن غياب أنواع من الدراما كانت تشكل ظاهرة في السنوات الماضية ولسوزان مشاركات عديدة فيها تقول: «أنا لست مع تسييس أنواع الدراما، فالمهم العمل نفسه أن تكون له رسالة، وأن يكون مكتوبًا بشكل جيد ويُسْمَع بشكل أجود ويصرف عليه بما يستحق ويخرج إلى النور بشكل مشرّف إن كان العمل كوميديًا أو تاريخيًا أو فانتازيًا أو اجتماعيًا، لا يهم النوع هنا المهم الجودة».
وحول ظاهرة مسلسلات الحلقات الكثيرة المئوية والتي ظهرت أخيرًا في الدراما العربية تقول سوزان: «بالنسبة لي أنا ضد الاستنساخ وضد تقليد الآخرين بشكل مطلق وضد الأعمال العربية التي صنعت ولا تحمل فكرًا ولا ثقافة عربية بل تحمل ثقافة غربية ليست لها علاقة بنا، مجرد اجتماع بين عدة لغات من دون ثقافات ومن دون خلفيات ومن دون بيئات خاصة بكل بلد، فهي مجرد لهجات مختلفة ونجوم من كل بلد. أنا ضد هذا الشيء فإما أن نوظف التجمع العربي الفني بفكر صحيح أو لا.. اتركونا كما نحن».
وحول مزاولتها لهواياتها الشخصية خاصة الرياضية، تقول سوزان: «أمارسها في الطائرة فأنا مسافرة بشكل دائم، لقد كان عندي ناد رياضي لم يعد موجودًا، وكانت لديّ شركة إنتاج أيضا لم تعد موجودة، ولديّ مكتب هندسي هو الآخر لم يعد موجودًا بسبب الأزمة، والحمد لله على كل شيء. أشعر دائما بحزن ويحزّ بنفسي وجودي بعيدة عن أسرتي وأولادي ـ تتنهد سوزان ـ حيث يقيمون هم في الولايات المتحدة الأميركية وأنا متنقلة ما بين سوريا ومصر بسبب ظروف العمل، لكنني في تواصل يومي ودائم معهم».

رابط مختصر