الرئيسية / أخبار العراق / تخرج أول دفعة من قوات البيشمركة الخاصة بحرب الشوارع

تخرج أول دفعة من قوات البيشمركة الخاصة بحرب الشوارع

peshmergeأربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت وزارة البيشمركة، أمس، تخرج أول قوات خاصة بحرب الشوارع ضمن صفوف قوات البيشمركة، بعد تلقيهم دورة تدريبية على يد خبراء عسكريين ألمان في معسكر بنسلاوة شرق أربيل عاصمة الإقليم، فيما تمكنت قوات البيشمركة من صد هجوم لتنظيم داعش على مفرق سد الموصل.
وقال وزير البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق، مصطفى سيد قادر، خلال مراسم خاصة عقدت بهذه المناسبة في معسكر بنسلاوة إن «قوات البيشمركة وقوات الأمن في الإقليم تمكنت خلال الأشهر الماضية عن طريق خطة ناجحة من استعادة السيطرة على 95 في المائة من الأراضي التي سيطر عليها تنظيم داعش بعد سيطرته على الموصل في يونيو (حزيران) الماضي»، مشيرا إلى أن قوات التحالف الدولي قدمت الإسناد الجوي لقوات البيشمركة إلى جانب تقديم الأسلحة والأعتدة وإرسال الخبراء العسكريين لتدريب القوات الكردية على الأسلحة التي قدمت ضمن المساعدات العسكرية، وكذلك تقديم التدريبات العسكرية اللازمة لها».
وطمأن قادر مواطني الإقليم بالقول: «يمكننا أن نقول الآن لمواطني كردستان، إن الوضع في الإقليم مستقر، وتم إبعاد الخطر، لكن هذا لا يعني أن خطورة إرهابيي (داعش) انتهت، لذا يجب أن نكون على استعداد دائم، وأن نستمر بتدريب قواتنا، لكي نستطيع مواجهة كل المخاطر التي تواجهها منطقتنا»، مضيفا أن هناك واجبين رئيسيين يقعان على عاتق وزارة البيشمركة، أولهما مواجهة تنظيم داعش، أما الواجب الثاني فيتمثل في تنظيم قوات البيشمركة، و يجب أن تكون هذه القوات ضمن إطار وزارة البيشمركة، لتشكيل جيش وطني موحد، وهذا ضمن برامج الوزارة وحكومة الإقليم، وسنبدأ بتطبيقها خلال هذه المدة».
بدوره، قال الكولونيل شنايدر، القائد الألماني المشرف على تدريب البيشمركة في المعسكر: «خلال الأسابيع الأربعة الماضية تلقت قوات البيشمركة في معسكري بنسلاوة وأتروش تدريبات واسعة على حرب الشوارع من قبل فرق المدربين العسكريين من ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والنرويج وهولندا، وخلال الأيام الأولى من التدريب أثبتم أنتم أفراد الفوج الرابع من اللواء السادس بيشمركة أننا سنحقق أهدافنا».
ووافق البرلمان الألماني في أواخر يناير (كانون الثاني) الماضي على أن يدرب الجيش الألماني قوات البيشمركة، وذلك من أجل تأهيل القوات الكردية بشكل أفضل لمواجهة تنظيم داعش.
ويدرب الجيش الألماني بمساعدة مدربين من دول أخرى البيشمركة خلال دورات تستمر كل منها أربعة أسابيع، إذ أنشأ التحالف الدولي مركز تدريب خاصًا من أجل هذا الهدف في مناطق متفرقة من الإقليم، وتم حتى الآن تدريب نحو 900 مقاتل من البيشمركة في إطار برنامج التدريب وستبدأ مجموعة أخرى من الدورات أواخر أبريل (نيسان) الحالي في أربيل.
دعا أكراد العراق الحكومة الألمانية والتحالف الدولي إلى تزويدهم بمزيد من الأسلحة لدعم حرب قوات البيشمركة على تنظيم داعش.
وقال وزير البيشمركة في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية إن حكومة إقليم كردستان سلمت برلين قائمة بالأسلحة التي تحتاجها قوات البيشمركة. وأشار إلى أن صواريخ ميلان المضادة للدروع ساعدت البيشمركة كثيرا في حربهم على تنظيم داعش، مضيفا: «وكلما حصلنا على المزيد من هذه الأسلحة كان ذلك أفضل».
كما رأى قادر أن تنظيم داعش هو تنظيم كوني، وقال: «هذه حرب مشتركة بيننا جميعا، ستستمر وقتا طويلا».
في غضون ذلك، تصدت قوات البيشمركة لهجوم شنه مسلحو «داعش» من أربعة محاور على مفرق سد الموصل، وقال العميد طارق هرني، قائد لواء سبيلك التابع للبيشمركة المرابطة في منطقة السد، لـ«الشرق الأوسط»: «لقد تصدت قوات البيشمركة فجر أمس لهجوم شنه مسلحو تنظيم داعش من أربعة محاور على مفرق سد الموصل وقرى مسقلات، و دير مارورا القريبة من بطنايا ومحاور أخرى، حيث شن (داعش) في البداية هجوما بواسطة انتحاريين اثنين، واستطاعت قوات البيشمركة تفجيرهما عن بعد قبل أن يقتربا من مواقعها، ومن ثم اندلعت معارك ضارية استمرت أكثر من ثلاث ساعات، قتل خلالها أكثر من 30 مسلحا من (داعش)، وكان من بين قتلى التنظيم مسلحون أجانب».
وكشف هرني أن «داعش» كانت تهدف من خلال هجومها الواسع السيطرة على الطريق المؤدي إلى السد ومفرقه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*