تبادل الإتهامات بين نصر الله و الحريري و السبب السعودية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 11:04 مساءً
تبادل الإتهامات بين نصر الله و الحريري و السبب السعودية

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، الجمعة، إن عبدالعزيز آل سعود، الملك المؤسس للسعودية حاول على حد تعبيره هدم قبر النبي محمد، مشيرا إلى أن ما قال إنه القائد البطل الشجاع، عبدالملك الحوثي له الفرصة لدخول منطقتي نجران وجازان جنوب السعودية بعد أن حولت المملكة التهديد الحوثي الذي قالت إنه مهدد للحرمين من التهديد المفترض إلى التهديد الحقيقي.

وتابع نصرالله في كلمة ألقائها في مؤتمر للتضامن مع اليمن: “نعم، هناك تهديد للحرمين الشريفين ولكن من داخل السعودية والفكر الوهابي وليس من اليمن.. الحرم النبوي مهدد لا، نعلم متى يخرج شباب الوهابية من المدارس السعودية لتفجير انفسهم وهدم قبر النبي محمد.”

وأضاف: “المسؤولون السعوديين في تصريحاتهم يقولون إن الهدف هو الدفاع عن عروبة اليمن، هل فوضت الشعوب العربية المملكة لشن حرب باسم المحافظة على عروبة اليمن؟ اذا لم يكن اليمنيون عرب فمن العرب؟.. بعد الإسلام فضل اليمنيين بالجهاد معروف بالتاريخ، اندونيسيا دخلها الإسلام من تجار ودعاة اليمن.. من يعتدي على اليمن اليوم هو من يجب أن يبحث عن شهادة تثبت إسلامه وعروبته.”

وفيما يتعلق بعاصفة الحزم، قال نصرالله: “لن يمنعنا التهديد من التنديد بالعدوان السعودي الأمريكي على اليمن ودعمنا للشعب اليمني، نعلن رفضنا وإدانتا للعدوان السعودي الامريكي على اليمن ونعلن تأييدنا لشعبه.. تحدثت عن الحجج الواهية التي ساقها النظام السعودي والتي تهدف بحقيقتها لهذه الحرب هو إعادة الهيمنة والوصاية السعودية الأمريكية على اليمن.”

وأردف قائلا: “تدمير اليمن ومدارسه وجيشه وبنيته التحتية هل كل هذا لإعادة عبدربه منصور هادي للرئاسة؟ بعد 22 يوم من قصف اليمن هدف إعادة عبدربه منصور هادي فشل.. قبل العدوان كان هناك أمل لعودة عبدربه منصور هادي أما الآن مستحيل ولهذا ظهر خالد بحاح كبديل.”
من ناحيته رد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سعد الحريري، على هجوم حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، على السعودية ومؤسسها، الملك عبدالعزيز آل سعود، قائلا: ” إن تناول الملك الراحل عبد العزيز بالإساءة أمر يضع المتطاولين في المرمى المضاد من اكبر مقامٍ في طهران الى أصغرهم في الضاحية.”

وتابع الحريري في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: ” ما سمعناه حفلة منسقة من الافتراءات التاريخية ونبش في قبور الاحقاد وانكشاف مفضوح لما في الصدور من ضغائن تجاه السعودية ومؤسسها وقيادتها.. التوتر السياسي لن ينجح في تشويه صورة السعودية ودورها ومكانتها.”

وتابع قائلا: ” السيد حسن نصرالله على خطى السيد علي خامنئي: ابداع في حياكة التحريف والتضليل وعروض الاستقواء والتعبئة المذهبية.. وحشد الاتباع في حلبات التحريض على المملكة لن يعطي الوكيل المحلي للنفوذ الإيراني شهادة حسن سلوك بأدواره العبثية.”

وأضاف: “المشهد الذي يقدمه حزب الله مستورد من ايران وبعيد عن مصلحة لبنان ابتعاد ابليس عن الجنة.. لا يفوت حزب الله أية مناسبة ليعلن من خلالها انه قادر على وضع طائفة بكاملها في السلة الإيرانية.. لكن الشيعة العرب ليسوا جاليات إيرانية في بلدانهم. هم في أساس الأمة وحياة بلدانها، والمشروع الإيراني الذي يريدهم مجرد أدوات مصيره السقوط.”

وحول عاصفة الحزم، قال الحريري: “ما بين السعودية واليمن من تاريخ مشترك ومصير واحد، أعمق وأكبر من منابر النحيب والبكاء الإيراني التي نسمعها من الضاحية الى طهران.. التصعيد المتواصل لحزب الله لن يستدرجنا الى مواقف تخل بقواعد الحوار والسلم الأهلي.. واذا كانت وظيفتهم تدفعهم للتضحية بمصالح لبنان كرمي لأهداف الحوثي، فان المسؤولية تفرض علينا عدم الانجرار وراء ردود افعال مماثلة.”

وأردف قائلا: “نحن أمناء على درء الفتنة عن لبنان، وهم أمناء على إنقاذ نظام بشار الاسد والدور الإيراني باختراق اليمن والتدخل في الشؤون العربية.. اخيراً، لماذا كل هذا الجنون في الكلام؟ انها عاصفة الحزم يا عزيزي!”

رابط مختصر