العيساوي من داخل الرمادي لـCNN: المدافعون على وشك الانهيار

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 11:10 مساءً
العيساوي من داخل الرمادي لـCNN: المدافعون على وشك الانهيار

(CNN)– قال صالح العيساوي، نائب محافظ الأنبار الجمعة لـCNN، بأن طائرات التحالف تحلق فوق الرمادي على مدار الساعة، وتغطي سماء المنطقة بشكل مستمر، ولكن لم يكن هناك غارات مميزة كما هو الحال يوم الخميس.

وأوضح العيساوي في اتصال هاتفي مع CNN، بأنه لم يتم إرسال تعزيزات كافية إلى الرمادي، حيث وصلت المجموعة الثانية خلال الليلة الماضية، وتضم فقط 23 عربة همفي، من قوة الاستجابة السريعة، مع جنودها، بالإضافة إلى 15 عربة أخرى وصلت في وقت سابق الخميس، وهذا لا يشكل حسب قولة.

وقال العيساوي بأنه في هذه المرحلة يتمسك كل طرف بمواقعه، وأن مقاتلي “داعش” مازالوا يسيطرون على الجزء الشرقي من الرمادي، متمسكون بمواقعهم، ولدينا دفاعاتنا وقليلا من قوات الأمن للدفاع عن وسط المدينة.

وأكد المسؤول العراقي، بأنه قام بجولة صباح الجمعة، في مناطق وأحياء الرمادي، ولم يشاهد أي عائلة في الشارع، وأصبحت المدينة مقفرة من السكان، الجميع غادروا، مشيرا إلى أن هذا “أمر جيد” ولكنه سيخفض من معنويات القوات الأمنية.

وأكد نائب محافظ الأنبار، بأن القوات الأمنية ما تزال تتمسك بمواقعها، ولكنهم أصبحوا متعبين وعلى وشك الانهيار في أي لحظة، مشيرات إلى أنهم أناس جيدون، وأبناء عشائر، ولكنهم مرابطون في مواقعهم منذ أيام.

من ناحيته أعلن الأمين العام لمنظمة بدر النائب هادي العامري، الجمعة، أنه بانتظار أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي للتدخل في محافظة الأنبار، وفيما شدد على ضرورة بذل “المستحيل” من أجل منع سقوط مدينة الرمادي، اعتبر أن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري “استعجل” في الإعلان عن مقتل نائب رئيس النظام السابق عزت الدوري.

وقال العامري في حديث لعدد من وسائل الإعلام بينها السومرية نيوز، على هامش لقائه بعدد من شيوخ عشائر محافظة الأنبار، إن “مدينة الرمادي تعاني، اليوم، من جرح حقيقي يستدعي من جميع العراقيين الوقوف معها ليس منة بل واجبا، لأن التاريخ سيسائل غدا أي شخص لا يقف مع الرمادي”، داعيا قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي إلى “ترك الخلافات والتعاون من اجل تخليص اهلنا من شر داعش”.

وأضاف العامري “أننا ننتظر اوامر رئيس الوزراء حيدر العبادي (بشأن دخول الأنبار) وسنتفاهم معه، وسيكون هناك تدخل حقيقي في محافظة الأنبار”، مشددا على ضرورة “العمل على منع سقوط مدينة الرمادي لأن سقوطها سيعطي رسالة سيئة”.

وكان المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد سعد معن اعلن، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قرر إرسال قوات عسكرية إلى الأنبار على وجه السرعة.

من جانب آخر كشف العامري، أنه “منذ الصباح كانت لدي معلومات بشأن مقتل عزت الدوري بعد استهداف مجموعتين مسلحتين في محافظة صلاح الدين، لكننا كنا ننتظر نتائج الـ(DNA)”، معتبرا أن “محافظ صلاح الدين رائد الجبوري استعجل بالاعلان عن الخبر، وأملنا كبيرا بأن يكون المقتول هو الدوري”.

وكان آمر اللواء الخامس في الحشد الشعبي أبو ضرغام المطوري أكد، اليوم الجمعة، أن معلومات استخبارية مكنت الحشد والقوات الأمنية من قتل عزت الدوري، وفيما أشار الى أنه تم التعرف عليه من وجهه، رجح بأن الدوري كان موجوداً في تكريت وهرب بعد انسحاب الحشد من المدينة.

وتبنت حركة “عصائب أهل الحق”، اليوم الجمعة، عملية قتل الدوري، وذلك بعد أن اعلن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري عن مقتله بعملية استباقية في منطقة حمرين.

هذا و أعلن المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد سعد معن، الجمعة، أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قرر إرسال قوات عسكرية إلى الأنبار على وجه السرعة.

وقال معن في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “القائد العام للقوات المسلحة عقد، مساء اليوم، اجتماعا طارئا بحضور وزير الداخلية محمد الغبان، وقرر إرسال قوات عسكرية على جناح السرعة لتعزيز القوات المدافعة عن الرمادي”.

وأضاف معن أن “القوات المدافعة عن مركز مدينة الرمادي تقوم بدور بطولي وتستبسل في إيقاف هجمات داعش”.

وكان نواب ووزراء عن محافظة الأنبار نظموا، اليوم الجمعة، وقفة داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد احتجاجا على الأوضاع التي تشهدها المحافظة.

وأعلن الشيخ عمر شيحان العلواني أحد شيوخ عشيرة البو علوان، في وقت سابق من اليوم الجمعة (17 نيسان 2015)، عن دخول تنظيم “داعش” الى مدينة الرمادي وسيطرته على جامع الرمادي الكبير، مشيرا الى أنه يحاصر مستشفى الرمادي والمجمع الحكومي ومقر قيادة عمليات الأنبار.

وطالب ضباط في شرطة محافظة الانبار، أمس الخميس (16 نيسان 2015)، وزارة الداخلية بإرسال تعزيزات عسكرية وأسلحة وعتاد في مدينة الرمادي، مؤكدين ان الوضع في تدهور كبير داخل المدينة.
و أعرب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الجمعة، عن قلقه من الأوضاع في محافظة الأنبار، معتبراً انها تتطلب تحركاً سريعاً.

وقال الجبوري في بيان على هامش زيارته إلى مقر قيادة العمليات المشتركة، وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “الأوضاع في محافظة الأنبار مقلقة وتتطلب تحركاً سريعاً لمعالجة الموقف”.

ودعا الجبوري إلى “تضافر جميع الجهود لأجل إنقاذ الأنبار”، محذراً في الوقت ذاته من أن “سقوط الرمادي سيكون له تداعيات خطيرة قد تطيح بالانتصارات التي تحققت مؤخراً”.

واطلع الجبوري خلال الزيارة، وفقاً للبيان على “شرح مفصل للقادة الميدانيين عن طبيعة الأوضاع في مدينة الرمادي والخطط الموضوعة لمواجهة الهجمة التي تتعرض لها”.

وأعلن نائب قائد الفرقة الذهبية في محافظة الأنبار العميد عبد الأمير الخزرجي، اليوم الجمعة (17 نيسان 2015)، سيطرة قواته على مركز مدينة الرمادي بالكامل، فيما أشار إلى أن المدينة بحاجة إلى قطعات وتعزيزات لخوض معركة حاسمة ضد التنظيم.

فيما طالب ضباط في شرطة محافظة الأنبار، أمس الخميس (16 نيسان 2015) وزارة الداخلية بتعزيزات عسكرية وأسلحة وعتاد لهم في مدينة الرمادي، مؤكدين أن الوضع في تدهور كبير داخل المدينة.

رابط مختصر