الرئيسية / أهم الأخبار / العبادي: قلت للإيرانيين {عليكم احترام سيادة العراق}

العبادي: قلت للإيرانيين {عليكم احترام سيادة العراق}

haidar al3badiواشنطن: هبة القدسي
أبدى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ترحيبه بالدور الإيراني في مساعدة العراق على مواجهة تنظيم داعش، وقال «قلت للإيرانيين إننا نرحب بمساعدتهم للعراق، لكن كل شيء يجب أن يتم من خلال الحكومة العراقية، وإنه على إيران أن تحترم سيادة العراق»، مشيرا إلى أن «إيران جارتنا، وعلينا العيش في سلام مع جيراننا، وسيادة العراق يجب احترامها، ونرحب بالمساعدة من الأصدقاء والشركاء لكن بشرط احترام سيادة العراق».
وأوضح العبادي، خلال ندوة بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية (CSIS) بواشنطن، صباح أمس، أنه يرغب في استعادة العلاقات مع الجيران الخليجيين، وأنه لا يرى سببا «وراء تأجيل إرسال السفير السعودي إلى العراق بعد أن تم الإعلان عن إعادة فتح السفارة السعودية في بغداد». وأشار العبادي إلى أنه لم يطلب من الإدارة الأميركية قائمة بأسلحة جديدة، موضحا أنه طلب في لقاءاته بالرئيس الأميركي باراك أوباما، ونائبه جو بايدن وأعضاء الكونغرس، تزويد العراق بما يحتاجه وتوريد الأسلحة المتفق عليها في أسرع وقت. وقال «لم أطلب قائمة بأسلحة من الإدارة الأميركية، ونحن نعرف محددات الآخرين، وقد طلبت من واشنطن وأعضاء الكونغرس تزويد العراق بما يحتاجه، فنحن لا نريد الاعتماد على الآخرين، ولدينا إمكانات ومقاتلون، ونعتمد على قدراتنا وبعض المساعدة من الآخرين». وأضاف «خلال المناقشات ركزنا على ثلاث قضايا أساسية، الأولى هي التسريع في الحملة الجوية وبحيث تكون أكثر تحديدا وأكثر فاعلية، والثانية هي قضية التسليح بشكل عام وتوريد المعدات العسكرية المتفق عليها مثل مقاتلات (إف 16) في الوقت المحدد، والقضية الثالثة هي التدريب».
واستعرض العبادي، خلال الندوة التي أدارها جون الترمان مدير برنامج الشرق الأوسط بالمركز، التحديات التي تواجه بلاده لإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش، والتأكد من أن التنظيم الإرهابي لن يظهر مرة أخرى ولن يهدد دول الجيران في المنطقة، ولن يهدد المجتمع الدولي، إضافة إلى تحديات إعادة بناء القوات العراقية وإحلال التوافق بين كل الطوائف والأطياف العرقية والإثنية في العراق، واستعادة العلاقات مع العشائر، وتعزيز مشاركة قوات البيشمركة في المعركة ضد «داعش»، وحماية الحريات وتفعيل دور القانون. وقال «علينا أن نكون مستعدين، وأن نبني دولتنا لتكون قوية، وألا نكون هدفا للإرهاب.. ونرحب بمساندة أصدقائنا وجيراننا، لكنها في النهاية معركة العراق وسوف نكسبها».
وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى جهود حكومته في تنشيط الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل بعد انخفاض أسعار النفط وجذب الاستثمارات في مجال البتروكيماويات والزراعة، والقيام بالإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى استعادة الأمن. وقال «إننا نطلب من الولايات المتحدة وأصدقائنا مساعدة العراق بتوفير السلاح والتدريب والاستخبارات، ووقف تدفق المقاتلين الأجانب، ووقف تهريب الأموال والنفط، وإعادة مليونين من اللاجئين العراقيين».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*