إعلان حالة الطوارئ لصد هجمات داعش على عامرية الفلوجة في الأنبار

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 11:57 صباحًا
إعلان حالة الطوارئ لصد هجمات داعش على عامرية الفلوجة في الأنبار

أخبار الآن | عامرية الفلوجة – الأنبار – (أنس شاكر)

في الوقت الذي يوسع فيه تنظيم داعش هجومه على مناطق مختلفة من محافظة الأنبار وخاصة الرمادي، تستعد القوات الأمنية العراقية والعشائر في ناحية عامرية الفلوجة لصد أي هجوم لتنظيم داعش على الناحية بعدما أعلنوا حالة التأهب القصوى في المنطقة. أنس شاكر والتفاصيل في التقرير التالي من عامرية الفلوجة.

بعد الهجمات المتكررة التي شنّها عناصر تنظيم داعش على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار وبعد ورود معلومات إستخبارية حول نية التنظيم شنَّ هجوم موسع على ناحية العامرية جنوبي الفلوجة شرعت القوات الأمنية على إعلان حالة الطوارئ والإستعداد في حال شن تنظيم داعش هجوماً على الناحية.

مدير ناحية عامرية الفلوجة شاكر العيساوي قال: “كما ترون اليوم عامرية الفلوجة تعرضت لقصف كثيف من قبل تنظيمات داعش الإرهابية طالت السواتر الأمامية وكذلك المدينة والمجمع السكني لكن أهالي ناحية العامرية اليوم وكما ترون جميعهم مقاتلين من أبناء العشائر والقوات الأمنية وقوات الجيش العراقي تصدت لهذا الهجوم والآن الجميع على السواتر الأمامية من اجل مواجهة تنظيمات داعش الإرهابية وتحرير المناطق المحاذية لعامرية الفلوجة”.

مديرُ شرطة ناحية العامرية أكد تعرض الناحية إلى سقوط العديد من قذائف الهاون من قبل عناصر تنظيم داعش مشيراً إلى إتخاذ كافة التدابير الأمنية التي من شأنها صد هجمات عناصر التنظيم على الناحية.

الرائد عارف الجنابي مدير شرطة ناحية عامرية الفلوجة قال : “الوضع الأمني الآن تحت السيطرة لكن هناك قصف عنيف من قبل عصابات داعش الإرهابية حيث قصفت ناحية عامرية الفلوجة والمجمع السكني والمدنيين بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا شبه يومي حقيقةً هذا القصف، أما بالنسبة لقواتنا الأمنية موجودة على السواتر وتواصل النشر في داخل العامرية وجاهزة لأي طارئ، يوم أمس كان إدخال جميع القطعات العسكرية بحالة غنذار وتأهب قصوى على خلفية الأوضاع التي جرت في مدينة الرمادي”.

وتقع ناحية عامرية الفلوجة أقصى جنوبي محافظة الأنبار ولا تزال الناحية تتعرض إلى هجمات متكررة من قبل عناصر تنظيم داعش الذين يحاولون إقتحام المدينة وسط مقاومة عنيفة من قبل القوات الأمنية ومقاتلي العشائر من أهالي الناحية.

رابط مختصر