الرئيسية / أخبار العراق / أول عمليتين انتحاريتين ضد «داعش» ينفذها مقاتلو عشائر الأنبار

أول عمليتين انتحاريتين ضد «داعش» ينفذها مقاتلو عشائر الأنبار

anbar cityبغداد: حمزة مصطفى
أعلن قائد «عمليات الجزيرة والبادية» اللواء الركن ناصر الغنام، أنه أشرف بنفسه على العملية التي أدت إلى مقتل 11 عنصرًا من تنظيم داعش في منطقة الخسفة بالقرب من حديثة «في إطار سلسلة من العمليات التي ستقلب موازين القوى لصالح القوات العسكرية العراقية في وقت قريب».
وقال الغنام في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «الميزة الأهم لعملية الخسفة هي أنه تم نصب كمين أعددنا له بعناية لعدد من أخطر المطلوبين من عتاة إرهابيي (داعش)، وقد تمكنا عبر هذا الكمين المحكم من قتل 11 إرهابيا منهم، وذلك بالتعاون مع عشائر البونمر في المنطقة؛ حيث إن هؤلاء الإرهابيين أوغلوا في دماء أبناء المنطقة وعشيرة البونمر بالذات». وردا على سؤال بشأن المعارك الحالية هناك التي تتولاها «قوات الجزيرة والبادية» قال الغنام إن «المعارك تدور منذ أيام في تلك المنطقة المهمة، وقد تمت السيطرة على أجزاء واسعة من منطقة الخسفة لا سيما بعد وصول مزيد من التعزيزات التي سوف تمكننا من مواصلة التقدم وفك الحصار عن حديثة وتأمين الحدود وقطع الإمدادات التي تصل إلى تنظيم داعش؛ حيث إن (قوات الجزيرة والبادية) هي الخط الثاني للحدود بعد قوات الحدود المعنية بالدرجة الأولى بذلك».
وحول مدى تأثير معارك «الجزيرة والبادية» على الحرب الدائرة الآن في أطراف مدينة الرمادي، قال اللواء الغنام إن «التأثير سيكون مباشرا على كل المستويات؛ فمن قطع الإمدادات، إلى فتح طريق نحو (عمليات الأنبار) حيث تلتقي (قوات الجزيرة والبادية) مع (عمليات الأنبار)، لكننا لا نستطيع تحديد الوقت الذي نحتاجه لذلك، لكن ما نستطيع قوله هنا إن الأوضاع تحت السيطرة ولا ومخاوف حقيقية مما يشاع، لأن هناك أساليب تضليل يتبعها الدواعش، والفترة المقبلة سوف تشهد تحولات كبيرة لصالحنا».
إلى ذلك، كشف فارس الدليمي عضو «حلف الفضول»، وهو المجلس العشائري الذي تم تأسيسه لمحاربة تنظيم داعش في الأنبار، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «شابين من أبناء العشائر المنتفضة ضد تنظيم داعش نفذا، ولأول مرة، عمليتين (استشهاديتين) ضد عناصر التنظيم؛ الأولى تمت عن طريق حزام ناسف كان قد تم العثور عليه في أحد مخابئ التنظيم، حيث ارتداه أحد الشبان ودخل على تجمع لهم دون أن يكون في بالهم أنه مفخخ، وفجر نفسه وسطهم، وهو ما أدى إلى مقتل العشرات منهم، والثانية تمت عن طريق سيارة مفخخة استقلها أحد الشباب المنتفضين واقتحم بها تجمعا لـ(داعش)، وقتل العشرات منهم»، مشيرا إلى أن «مثل هذه العمليات تأتي في وقت لم تصل فيه التعزيزات العسكرية الكافية من قبل الحكومة، وهو أمر اضطر أبناء الأنبار إلى استخدام مثل هذه الأساليب القتالية في مواجهة (داعش)». وأشار إلى أن «وفدا من أبناء العشائر المنتفضة و(حلف الفضول) زار محافظة كربلاء مساء أول من أمس والتقى ممثلا عن المرجعية الدينية، حيث تم الاتفاق معه على آلية لدخول قوات الحشد الشعبي إلى الرمادي في إطار تنسيق مشترك بين القوات الأمنية من جهة، وأبناء العشائر من جهة أخرى، من أجل تحرير المناطق التي تمدد فيها (داعش) مؤخرا، لا سيما منطقة البوفراج وجزيرة البوغانم».
وفي العاصمة العراقية، حيث بدأ تدفق نازحي الرمادي إلى بغداد بأعداد كبيرة وسط ظروف في غاية الصعوبة بسبب قطع الطرق الموصلة بين بغداد والرمادي، طالب رئيس البرلمان سليم الجبوري لجنة الأمن والدفاع النيابية بتوضيح الأوضاع الأمنية في محافظة الأنبار. وفي هذا السياق، أكد عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار محمد الكربولي، وهو عضو في لجنة الأمن والدفاع، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المشكلة التي وقعت في الرمادي تتحملها قوات الشرطة والحشد الشعبي اللذان انسحبا دون تنسيق، الأمر الذي أدى بتنظيم داعش إلى استغلال هذه الفجوة الخطيرة وبدأ بالتقدم، بحيث باتت مدينة الرمادي شبه ساقطة بيده».
وأضاف الكربولي أن «لجنة الأمن والدفاع عقدت اجتماعا بهذا الخصوص لبحث تداعيات الأزمة ومخاطرها المستقبلية، وبالتالي لا بد من تحديد الجهة المقصرة ومحاسبتها، حيث إن الشرطة انسحبت على خلفية أن قوات التحالف الدولي هي من سوف تحسم الأمر، بينما قوات الحشد الشعبي انسحبت بسبب رفضها دخول المعركة طالما أن هناك مشاركة لقوات التحالف على صعيد الطيران»، مؤكدا أن «هذه المواقف المتباينة وعدم التنسيق بين مختلف القيادات هو الذي أدى إلى هذا الخرق الذي ما زلنا ندفع ثمنه».
لكن رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي، حمّل الشرطة المحلية مسؤولية تدهور الأوضاع في مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، بسبب انسحابهم من قواطعهم واعتمادهم على الضربات الجوية للتحالف الدولي. وقال الزاملي في كلمة له خلال جلسة مجلس النواب أمس إن «عناصر الشرطة المحلية اعتمدوا على الضربات الجوية لطيران التحالف وانسحبوا من قواطعهم في مدينة الرمادي»، مبينا أن «ذلك أدى إلى انهيار الحالة المعنوية لعناصر الجيش وانسحابهم من مواقعهم». وأضاف الزاملي، أن «تنظيم (داعش) استغل الفجوة التي سببها انسحاب القوات الأمنية وهاجم وسيطر على بعض المناطق»، مؤكدا أن «الوضع الأمني في الأنبار لا يزال تحت السيطرة».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*