عضو بمجلس الانبار: المجمع الحكومي في خطر كبير والقوة التي وصلت قليلة

anbar cityاكد عضو مجلس محافظة الانبار عذال الفهداوي، الخميس، ان مدينة الرمادي والمجمع الحكومي فيها بخطر كبير، مشيرا الى ان التعزيزات العسكرية التي وصلت المدينة غير كافية وقليلة.

وقال الفهداوي في حديث لـ السومرية نيوز، ان “مدينة الرمادي تعرضت منذ، مساء امس وحتى صباح اليوم، لعمليات هجومية شنها تنظيم داعش بواسطة انتحارين يقودون مركبات مفخخة على مختلف القواطع وخاصة المجمع الحكومي”،ومبينا انه “تم التصدي لتلك الهجمات الارهابية من قبل القوات الامنية ومقاتلي العشائر”.

واضاف الفهداوي ان “مدينة الرمادي والمجمع الحكومي وقيادة عمليات الانبار في خطر كبير جدا من مرمى داعش”، مشير الى ان “التعزيزات العسكرية التي وصلت الرمادي امس غير كافية ونحن بحاجة الى تعزيزات وقوات كبيرة اضافية لحماية المدينة من هذا التنظيم الارهابي”.

وحذر مجلس محافظة الأنبار، امس الاربعاء (15 نيسان 2015)، من أن المحافظة باتت قاب قوسين او ادنى من سيطرة تنظيم “داعش”، وفيما اشار إلى أن الوضع في مدينة الرمادي متجه نحو الانهيار، حمل الحكومة المركزية مسؤولية ذلك.

فيما اكد رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي، امس الأربعاء، أن الوضع في الانبار مسيطر عليه وهناك تعزيزات تتوالى للمحافظة لتعزيز قدرات المقاتلين.

يذكر ان رئيس مجلس الانبار صباح كرحوت اكد، امس الاربعاء، أن الرمادي تتعرض لهجمة إرهابية كبيرة من قبل “داعش”، مطالباً وزارتي الداخلية والدفاع بإرسال تعزيزات كبيرة للرمادي خشية سقوطها بيد التنظيم، كما دعا الى تزويد العشائر بسلاح نوعي ثقيل يوازي ما يمتلكه الإرهابيين.

أضف تعليقك