ثعالب العراق وعبواتهم الناسفة … علي حسين

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 16 أبريل 2015 - 10:16 صباحًا
ثعالب العراق وعبواتهم الناسفة  … علي حسين

مات غونتر غراس، لكن أعتقد أنّ قصته لن تموت، مثلما يعتقد شخصي الضعيف، أنّ قصة بلاده ألمانيا ليست قصة واحدة ولارواية واحدة، لأن هذه البلاد التي دمرت في حربين كونيتين، أعادت في سنوات قليلة، بناء المدن، والمصانع، والمدارس والبيوت، ما هو السر؟ يتساءل الفرنسي جاك اتالي، ونراه يعثر على الجواب في خطاب ألقاه المستشار الألماني فيللي برانت عام 1970 يقول فيه “في مقارنة بين ألمانيا ما بعد الدمار وبريطانيا التي قادت انتصار الحلفاء، نكتشف أنّ الإنكليز يعرفون، لكننا شعب يطلب المعرفة، لذلك استوعبنا ونقلنا كل مانراه ” هل تعرفون مَن كان كاتب خطابات المستشار الإلماني؟ إنه غونترغراس نفسه الذي قالت عنه المستشارة ميركل قبل يومين: ” لولا المداخلات المتواصلة والنقاشات التي كان يثيرها غراس في مجتمعنا، لربما كانت ألمانيا مختلفة عما هي عليه اليوم ”
استقال فيلي برانت الحاصل على جائزة نوبل للسلام والذي اعترف لشعبه بأنه لقيط لايعرف له أب ولا أُم، من منصبه عام 1974، لأن الأجهزة الحكومية أبلغته بمخالفات ارتكبها أحد مساعديه.
تلتقي اليابان وألمانيا وسنغافورة ومعها كوريا الجنوبية على مشترك واحد رفاهية الشعوب وطي صفحة الماضي، فيما نلتقي نحن سكان هذه البلاد على مبدأ واحد، الرفض للشريك في هذا الوطن، وإلغاء الآخر باعتباره خطرا،، والسعي الى الانغلاق على العالم، فكل محاولة لإصلاح ما تم تخريبه من قبل ” فخامة ” السيد نائب رئيس الجمهورية، انبطاح للإمبريالية، هكذا خرجت علينا بعض القوى السياسية لتقول: ” إنّ إحالة حيدر العبادي لمئات الضباط إلى التقاعد تأتي تنفيذاً لـ″نصائح″ أميركية وتناغماً مع إدارة أوباما “. ولم يسأل السادة المعترضون أنفسهم ترى هل جيش من جيوش العالم يضم أكثر من 100 فريق ركن؟.
لم تعد المصالحة طريقاً لبناء الوطن، فقد عدنا من جديد إلى عالم السيارات المفخخة، الساسة الذين يرفعون شعار” اللحمة الوطنية ” و ” الشراكة والتوازن “، لكنهم يحرقون الشوارع والمدن اذا ما تعارضت مصالح البلاد مع مصالحهم الشخصية.
هناك العجب أيضا ايها السادة.. هذه المرة من العاصمة واشنطن، أوباما يطالب دول الجوار باحترام سيادة العراق، ياسيدي شكراً لك من العاصمة بغداد، وأتمنى عليك لو نصحت الساسة العراقيين باحترام سيادة العراق لكان ذلك أكثر نفعاً.
استخدم غونتر غراس الصراحة المُرّة، من أجل أن ينبّه ملايين الألمان الى قصة الأمس بكل مآسيها وأحزانها من اللحظة التي لوّح بها هتلر بيده اليمنى، إلى لحظة وقوف فيلي برانت دامع العينين أمام نصب ضحايا الحرب العالميىة الثانية في موسكو.
الخطب الغوغائية لاتجلب سوى الدمار، الدول المطنئنة، يصنعها الأحرار أصحاب النوايا الصادقة.. لا اصحاب العبوات التي تتسلل في جنح الظلام.
يكتب غراس في خطاب يوجه للبرلمان الألماني حول الموقف العنصري من المهجّرين: ” اعتماد الثعلبة مبدأ سياسي طريق قصير ونهايته كارثية “.

رابط مختصر