العبادي في أمريكا …. دعم مشروط لكبح جماح التواجد الإيراني في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 16 أبريل 2015 - 7:48 صباحًا
العبادي في أمريكا …. دعم مشروط لكبح جماح التواجد الإيراني في العراق

اكد الرئيس الاميركي باراك اوباما، الاربعاء، على أهمية وجود تمثيل دبلوماسي قوي في بغداد لجميع الدول العربية، فيما رحب رئيس الوزراء حيدر العبادي بالإطار العام لخطة العمل المشتركة والشاملة بين دول 5+1 وإيران.

وقال اوباما في البيان المشترك الذي صدر بين الولايات المتحدة والعراق، واطلعت السومرية نيوز، عليه “ندعم وبشكل قوي زيادة التعاون بين العراق والشركاء في المنطقة على أسس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”، مشددا على “أهمية وجود تمثيل دبلوماسي قوي في بغداد لجميع الدول العربية في المنطقة”.
وأطلع العبادي الرئيس الاميركي بحسب البيان، “نتائج مشاوراته الأخيرة مع عواصم المنطقة وجهوده لتعزيز التمثيل الدبلوماسي لدول المنطقة في بغداد”.

واتفق الجانبان على “عدم جدوى الحلول العسكرية كحل للصراعات في المنطقة”، مؤكدين ان “وجود علاقة متينة بين العراق والولايات المتحدة، كانت حاسمة لأمن المنطقة وللمصالح طويلة الأمد لكلا البلدين”.

ورحب العبادي “بالإطار العام لخطة العمل المشتركة والشاملة بين دول 5+1 وإيران فيما يخص برنامج إيران النووي كوسيلة لتحقيق المزيد من السلام والاستقرار في المنطقة”.

ووصل رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس الثلاثاء (14 نيسان 2015)، إلى الولايات المتحدة الأميركية في زيارة التقى خلالها الرئيس الاميركي باراك اوباما ونائبه جو بايدن ورؤساء الشركات الاميركية الكبرى.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، اعلن في (2 نيسان 2015)، التوصل الى اتفاق حول المعايير الرئيسية بشأن الملف الإيراني بعد خلاف مع الدول الغربية والولايات المتحدة الأميركية استمر لسنوات.

يشار الى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي دعا، في (10 ايلول 2014)، الدول العربية إلى نبذ الخلافات وفتح صفحة جديدة من العلاقات مع العراق، مشدداً على أهمية دور جامعة الدول العربية في بلورة موقف داعم للعراق في حربه ضد تنظيم “داعش”، فيما أكد الأمين العام للجامعة نبيل العربي دعم الجامعة العربية للحكومة العراقية الجديدة.

كيري: هزيمة داعش سيفتح الباب امام العراق لممارسة دوره الريادي بالمنطقة والعالم

da3esh iraqاعرب وزير الخارجية الامريكي جون كيري، الاربعاء، بثقته في قدرة العراقيبن على هزيمة تنظيم “داعش”، مؤكدا أن هزيمة التنظيم سيفتح الباب واسعا امام العراق لممارسة دوره الريادي في المنطقة والعالم.

وقال مكتب رئيس الوزراء الاعلامي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي التقى في واشنطن بوزير الخارجية الامريكي جون كيري”، مبينا أنه “جرى خلال اللقاء بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وجهود مكافحة الارهاب والاوضاع التي يشهدها العراق والمنطقة والدعم الدولي في مجال محاربة تنظيم داعش الارهابي”.

واعرب كيري خلال اللقاء “بثقته من قدرة العراقيبن بهزيمة داعش”، مؤكدا أن ذلك “سيفتح الباب واسعا امام العراق لممارسة دوره الريادي في المنطقة والعالم” بحسب البيان.

ديمبسي يجمتع مع العبادي والعبيدي ويؤكد قدرة الحكومة على استيعاب العشائر والحشد

marten dempsyأكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي، الأربعاء، قدرة الحكومة العراقية على استيعاب أبناء العشائر والحشد الشعبي وتسليحهم، وذلك خلال اجتماعه برئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الدفاع خالد متعب العبيدي.

وقالت وزارة الدفاع العراقية في بيان صدر، اليوم، على هامش الاجتماع وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “المجتمعين تناولوا خلال الاجتماع استمرار تقديم الدعم العسكري من قبل الجانب الأمريكي إلى القوات المسلحة العراقية وكذلك تزويد العراق بالسلاح والعتاد وتدريب الكوادر الأمنية وتقديم كافة أنواع الدعم إلى الحكومة العراقية والأجهزة الأمنية”.

ونقل البيان عن ديمبسي تأكيده على “ضرورة القضاء على التنظيمات الإرهابية في أسرع وقت ممكن لتخليص العالم والشعب العراقي من شرورها”، مشيدا بـ”دور الحكومة العراقية التي تجاوزت كافة الخلافات من اجل تحقيق النصر وقد أثر ذلك ايجابيا من خلال الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة في تكريت”.

وأضاف ديمبسي أن “الحكومة العراقية والقوات المسلحة قادرة على استيعاب أبناء العشائر والحشد الشعبي وتسليحهم من خلال الحكومة المركزية”.

اوباما يدعو الكتل السياسية العراقية الى تقديم تنازلات لتطبيق البرنامج الوطني بالكامل

obama haidarدعا الرئيس الاميركي باراك اوباما، الاربعاء، الكتل السياسية العراقية الى تقديم التنازلات الضرورية لنجاح تطبيق البرنامج الوطني بالكامل، فيما اعتبر رئيس الوزراء حيدر العبادي ان تمرير البرلمان للموازنة الوطنية بدعم مختلف الطوائف هو الحدث الأول من نوعه في العراق.

وذكر بيان مشترك للولايات المتحدة والعراق، واطلعت السومرية نيوز، ان “رئيس الوزراء حيدر العبادي اطلع الرئيس الاميركي باراك اوباما على آخر التطورات على الساحة السياسية في العراق، بما في ذلك جهود مجلس الوزراء لتنفيذ البرنامج الوطني الطموح الذي ورد عند تشكيل الحكومة”.

واضاف البيان ان “العبادي اعتبر ان تمرير البرلمان للموازنة الوطنية بدعم مختلف الطوائف، الحدث الأول من نوعه في العراق منذ سنين، والتي تضمنت فقرات مهمة تتعلق بصادرات النفط وتقاسم العائدات مع حكومة إقليم كردستان”.

واكد العبادي بحسب البيان، “على أن يبقى هدف تمرير التشريع الذي ورد في برنامجه الوطني ضمن لائحة أولوياته”.

واوجز العبادي للرئيس الاميركي “رؤيته لتطبيق نموذج ييتسم بدرجة أكبر من اللامركزية في الحكم، حسبما دعت لذلك أحكام الدستور العراقي”، مشيرا الى ان “هذا النموذج الذي أكد على أنه أحد أهم متطلبات النجاح ضمن استراتيجية أوسع لتحقيق التقدم في العراق”.

ولفت العبادي إلى “الجهود المبذولة من أجل تعزيز دور الحكومات المحلية للمناطق المحررة في حفظ الاستقرار بتلك المناطق”، مضيفا ان “للحرس الوطني دور مهم في توفير الأمن لسكان محافظات العراق”.

من جانبه، رحب الرئيس الأميركي باراك اوباما بـ”التقدم الذي تم إحرازه حتى اليوم”، داعيا جميع الكتل السياسية الى “تقديم التنازلات الضرورية لنجاح تطبيق البرنامج الوطني بالكامل”.

وأعرب اوباما عن دعمه لـ”ااستراتيجية التي حددها العبادي”، مبديا التزامه “بتوفير الدعم والمساعدات الضرورية وفقاً لما جاء في اتفاقية الإطار الاستراتيجي لتعزيز الديمقراطية الدستورية في العراق”.

اوباما يرحب بتسليح العشائر والعبادي يؤكد: لن نتسامح مع انتهاكات حقوق الإنسان

anbar armyرحب الرئيس الاميركي باراك اوباما، الاربعاء، بمبادرة الحكومة لتزويد الآلاف من البنادق ومعدات القتال إلى ابناء العشائر بالانبار، فيما اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان الحكومة لن تتسامح اطلاقا مع انتهاكات حقوق الإنسان.

وذكر بيان مشترك للولايات المتحدة والعراق، واطلعت السومرية نيوز، ان “الرئيس الاميركي بارك أوباما تداول مع رئيس الوزراء حيدر العبادي التقدم الذي حققته حملة إضعاف تنظيم داعش والقضاء عليه”، مبينا ان “الزعيمين عبرا عن عميق تقديرهما للتضحيات التي قدمها الشعب العراقي بجميع أطيافه ومكوناته في الحرب ضد داعش وللمساهمات الكبيرة التي قدمها أكثر من 60 شريك من دول التحالف الدولي في هذه الحرب”.

واضاف البيان ان “دول التحالف لعبت أكثر من 1850 طلعة جوية قامت بها في العراق، وكانت لها دوراً حاسماً في وقف تقدم التنظيم ودعم قوات الأمن العراقية في تحرير جزء كبير من الأراضي”، مشيرا الى ان “العبادي اشاد بأداء قوات الأمن العراقية ومن ضمنها قوات المتطوعين في الحشد الشعبي وقوات البيشمركة ومقاتلي العشائر”.

وتابع البيان ان “العبادي عبر عن شكره لاوباما وللشعب الأميركي على الدعم الواسع المقدم الى العراق وعلى الجهود الكبيرة التي تبذلها القوات الاميركية المتواجدة في العراق”، لافتا الى ان “الرئيسين اكدا على أهمية جوهر الشراكة التي تربط بين بلديهما”.

واكد البيان ان “الرئيسين ناقشا الخطوات القادمة ضمن حملة القضاء على تنظيم داعش”، موضحا ان “العبادي اكد على ضرورة نشر الاستقرار في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة التنظيم وضمان نقل السلطة إلى المسؤولين من أهالي المناطق المحررة والشرطة المحلية لتلك المناطق والمحافظة على النظام وعودة تقديم الخدمات العامة وحماية المدنيين ورجوع الأهالي من النازحين الى محال سكناهم”.

وشدد العبادي بحسب البيان، على “أن حكومة العراق لن تتسامح إطلاقاً مع انتهاكات حقوق الإنسان”، مطالبا الولايات المتحدة ودول التحالف الدول الدولي بـ”تقديم العون لإعادة نشر الاستقرار بشكل فوري والحفاظ عليه على المدى البعيد في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة داعش”.

واكد العبادي “على أهمية الدور الحاسم الذي يقوم به الأهالي من سكان تلك المناطق في تحرير مناطقهم، وضرورة انخراط المزيد من مقاتلي العشائر في القتال ضد داعش كجزء مهم من تشكيلات قوات الحشد الشعبي”.

من جانبه، تعهد اوباما بـ”إستمرار دعمه لقوات الامن العراقية ومبادرة مشاركة العشائر مع توفير التدريب والمعدات من قبل الولايات المتحدة”، مرحبا “بمبادرة الحكومة العراقية لتزويد الآلاف من البنادق وغيرها من معدات القتال إلى مقاتلي العشائر شرق محافظة الانبار أسوة بالنجاح الذي تحقق في نموذج قاعدة الأسد الجوية غرب الأنبار”.

واضاف اوباما ان “المستشارين الاميركيين مكنوا قوات العشائر من تنفيذ عمليات قتالية ضد تنظيم داعش بالتنسيق مع قوات الأمن العراقية”.

وبحسب البيان فان الطرفين “اكدا على حجم التهديد الذي يمثله الإرهاب تجاه العراق والمنطقة والمجتمع الدولي”، مشيرا الى انهما “شددا على ضرورة تنفيذ ما جاء في قراري مجلس الأمن الدولي 2178 و2199”.

رابط مختصر