الرئيسية / أخبار العراق / الدفاع: قواتنا تحاصر عناصر داعش الذين تسللوا داخل مصفى بيجي تمهيداً لدحرهم

الدفاع: قواتنا تحاصر عناصر داعش الذين تسللوا داخل مصفى بيجي تمهيداً لدحرهم

iraq armyأكدت وزارة الدفاع، اليوم الأربعاء، أن “الخرق” الأمني الذي قام به (داعش) داخل مصفى بيجي، شمالي صلاح الدين،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، لا يتجاوز الثلاثمائة متر، مبيناً أن القوات الأمنية تحاصر مسلحيه المتسللين، وتواصل عمليات الاستطلاع البصري والالكتروني لتحديد أماكن اختبائهم تمهيداً للقضاء عليهم.
وقال المتحدث باسم الوزارة، تحسين إبراهيم، في حديث إلى (المدى برس)، إن “عصابات داعش هاجمت مصفى بيجي،(40 كم شمال تكريت)، من اتجاهين”، مشيراً إلى أن “قوة حماية المصفى تمكنت من دحر الإرهابين في المحور الأول، لكنهم تمكنوا من اختراق ما يتراوح بين 200 إلى 300 متر من الدفاعات الأمنية بالمحور الثاني”.
وأضاف إبراهيم، أن “القوات الأمنية المدافعة عن المصفى الذي تبلغ مساحته 37 كيلو متر مربع، تواصل محاصرة الإرهابيين الذي يختبئون في بعض المواقع المحدودة داخله”، مبيناً أن “عمليات الاستطلاع الإلكتروني والبصري، تتواصل لكشف أماكن اختباء أولئك الإرهابيين للقضاء عليهم”.
وكان مجلس محافظة صلاح الدين، أكد أمس الثلاثاء،(الـ14 من نيسان 2015 الحالي)، أن عناصر تنظيم (داعش) تمكنوا من تجاوز الجدار الأمني لمصفى بيجي، بعد هجمات انتحارية عدة، مبيناً أن القوات الأمنية وبإسناد سلاح الجو تمكنت من قتل أغلب المهاجمين ومحاصرة ما تبقى منهم.
وكان مصدر أمني في صلاح الدين أفاد، أمس الثلاثاء أيضاً، بأن (داعش) يسيطر على 25 بالمئة من مساحة مصفى بيجي، مبيناً أن الاشتباكات مع التنظيم داخل المصفى، أسفرت عن مقتل قائد حمايته، اللواء الركن ضيف مخلص.
وكانت وزارة النفط، أكدت أمس الأول الاثنين، إحباط القوات المشتركة هجوماً لتنظيم (داعش) على مصفى بيجي.
وكانت وسائل إعلامية تناقلت أخباراً عن تدهور الوضع في قضاء بيجي، وتوغل تنظيم (داعش) داخل مصفاه، وسيطرته على 40 بالمئة منه، بعد قيام التنظيم بإحراق النفط الأسود وإطارات السيارات لمنع طيران التحالف من قصف أهدافه، مبينة أن التنظيم هاجم القوات الأمنية بعدد من السيارات المفخخة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*