اتحاد القوى: الحكومة تتحمل ما يجري بالانبار ونطالب بالغاء الكفالة لايواء النازحين

???????????حمل نواب عن اتحاد القوى العراقية، الخميس، الحكومة الاتحادية مسؤولية ما تشهده محافظة الانبار من تدهور امني، فيما طالبوا القوات الامنية بالغاء “الكفالة” بدخول النازحين من الانبار الى بغداد.

وقال النائب عن اتحاد القوى حامد المطلك خلال مؤتمر عقده مع عدد من النواب عن محافظة الانبار، وحضرته السومرية نيوز، إن “ما يتعرض له ابناء الانبار هو وضع مأساوي وانساني جراء اهمال الحكومة المركزية”، مبيناً ان “دعم المحافظة وتسليح شرطتها المحلية وابنائها المتطوعين يتطلب اجراءً سريعاً وفورياً لتمكينها من الصمود ومنع حدوث مجازر جديدة”.

ودعا المطلك الحكومة المحلية ومجلس المحافظة الى “التعاون مع جميع الجهات المعنية لتقليل النتائج السيئة والقيام بواجباتهم بنحو صحيح”، مشيرا الى أن “المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية ملزمة بأن تأخذ دورها في مساعدة النازحين والتخفيف عنهم”.

وطالب المطلك القوات الامنية بـ”فتح المنافذ وحواجز التفتيش لعبور النازحين الى بغداد والمحافظات الاخرى والغاء مطالبة الاهالي بالكفالة”، محملاً “الولايات المتحدة مسؤولية التدهور الامني”.

وأفاد مصدر نيابي، في وقت سابق من اليوم الخميس (16 نيسان 2015)، بأن مشادة كلامية حدثت بين نواب محافظة الانبار بشأن آلية دخول نازحي المحافظة الى بغداد.

وطالب ضباط في شرطة محافظة الانبار، اليوم الخميس، وزارة الداخلية بتعزيزات عسكرية واسلحة واعتدة لهم في مدينة الرمادي، مؤكدين ان الوضع في تدهور كبير داخل المدينة.

يذكر ان رئيس مجلس الانبار صباح كرحوت اكد، امس الاربعاء (15 نيسان 2015)، أن الرمادي تتعرض لهجمة إرهابية كبيرة من قبل “داعش”، مطالباً وزارتي الداخلية والدفاع بإرسال تعزيزات كبيرة للرمادي خشية سقوطها بيد التنظيم، كما دعا الى تزويد العشائر بسلاح نوعي ثقيل يوازي ما يمتلكه “الإرهابيين”.

أضف تعليقك