نازحو تكريت يناشدون الحكومة الإسراع في إعادتهم إلى مدينتهم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 3:36 مساءً
نازحو تكريت يناشدون الحكومة الإسراع في إعادتهم إلى مدينتهم

أربيل: دلشاد عبد الله
ناشد نازحون من محافظة صلاح الدين، التي مركزها تكريت، في إقليم كردستان أمس الحكومة الاتحادية الإسراع بإعادتهم إلى مناطقهم المحررة من تنظيم داعش، مؤكدين في أحاديث لـ«الشرق الأوسط» على ضرورة إعادة الحياة إلى مناطقهم التي تضررت بفعل العمليات العسكرية التي دارت فيها.
وقال أحمد صابر، النازح من تكريت: «نريد العودة إلى مدينتنا، لكن بعد سحب قوات الحشد الشعبي منها وتسليمها إلى السلطات الأمنية المحلية، وعودة الحكومة المحلية إلى مزاولة واجباتها وإدارة أمور المواطنين، وفي الوقت ذاته نشكر حكومة الإقليم على إيوائها لنا»، مبينا أن تكريت بحاجة إلى إعادة المياه والطاقة الكهربائية لها لكي تتمكن العوائل من العودة إليها في القريب العاجل. وأضاف: «أبلغتنا المحافظة ببدء عملية إعادتنا إلى مناطقنا خلال الأيام العشرة المقبلة».
بدوره، قال النازح عدنان فاروق: «نتمنى العودة إلى تكريت اليوم قبل الغد، لكن بشروط أهمها إعادة الخدمات الرئيسية إليها والإسراع في عملية تطهيرها من العبوات الناسفة إلى جانب إعادة الثقة الأمنية لنا بأن هذه المناطق ستكون آمنة ولن يعود إليها تنظيم داعش»، مؤكدا أن «هناك تخوفا في صفوف النازحين من إثارة الفتنة الطائفية في المدينة من قبل المندسين في الحشد الشعبي والقوات الأمنية».
وبالتزامن مع استعداد نازحي تكريت للعودة إلى مدينتهم، أعلنت أمس عشيرة البوعجيل، إحدى عشائر محافظة صلاح الدين في مؤتمر صحافي عقدته في أربيل عن براءتها من مجزرة قاعدة سبايكر التي أكدت المصادر الأمنية العراقية مقتل أكثر من 1700 مجند من عناصر الجيش العراقي فيها على يد مسلحي تنظيم داعش الصيف الماضي.
وأكد الشيخ قحطان الكريمة العجيلي، أحد شيوخ البوعجيل، في بيان تلاه خلال المؤتمر: «نحن في عشيرة البوعجيل نعلن براءتنا من كل من ينتمي لـ(داعش) من أفراد عشيرتنا، ونعتبره مهدور الدم، ومن سيقع من هؤلاء في قبضتنا سنسلمه للقانون لينال جزاءه العادل، ونعلن براءتنا من مجزرة سبايكر»، مبينا استعدادهم لمسك الأرض ومحاربة «داعش». كما أثنى في الوقت ذاته على دور القوات الأمنية العراقية في تحرير تكريت من التنظيم، وكشف العجيلي أن تأخر بيان العشيرة كان بسبب وجود أبنائها خلال الأشهر الماضية كأسرى لدى تنظيم داعش الذين كانوا يسيطرون على مناطقهم في محافظة صلاح الدين.

رابط مختصر