الرئيسية / أخبار العراق / مفوضية حقوق الإنسان تدعو لتحويل قصور تكريت الى متحف يخلد “ضحايا سبايكر”

مفوضية حقوق الإنسان تدعو لتحويل قصور تكريت الى متحف يخلد “ضحايا سبايكر”

tikrit palatsعدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، أن موقع القصور الرئاسية في تكريت، الذي يضم جثامين ضحايا “جريمة” سبايكر، يشكل شاهداً على “جريمة العصر”، داعياً إلى تحويله إلى متحف “يخلد” الضحايا ويكون “معلماً إنسانياً” للعالم.

وقال عضو المفوضية، فاضل الغراوي، في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “موقع القصور الرئاسية في محافظة صلاح الدين، الذي ارتكبت فيه مجزرة قاعدة سبايكر، يشكل شاهداً على جريمة العصر”، داعياً الحكومة إلى “إصدار قرار بتحويله إلى متحف يخلد شهداء تلك المجزرة وتوضع فيه صورهم ومقتنياتهم والأدلة التي تم استخراجها من المقابر التي عثر عليها هناك”.

وأضاف الغراوي، أن “موقع تلك الجريمة يحكي معاناة عوائل الضحايا ودموع الأمهات الثكالى، مثلما يوثق قيام عصابات داعش الإرهابية بانتهاكها الخطير بحق الإنسان في الحياة، وقتلها لأكثر من 1700 شخص”، عاداً أن ذلك “يعطي المكان قدسية تتمثل في الدماء الزكية لشهداء مجزرة سبايكر، كما يعتبر شاهداً حياً على وحشية وهمجية عصابات داعش الإرهابية”.

وأوضح عضو المفوضية، أن “المتحف المقترح ينبغي أن يكون معلماً إنسانياً للعالم، وأن تنظم اليه زيارات دورية للسفراء والمبعوثين الدوليين والهيئات الدولية وكافة الفعاليات ليشاهدوا ويوثقوا أخطر جريمة ارتكبت في العصر الحديث”.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، أعلنت في،(الخامس من نيسان 2015 الحالي)، عن اكتشاف قوة أمنية مشتركة أربع مقابر جماعية في منطقة القصور الرئاسية في تكريت، مبينة أن الدلائل الأولية تدل على عائديتها لضحايا سبايكر.

في حين أكدت غرفة عمليات الأمانة العامة لمجلس الوزراء، في (التاسع من نيسان الحالي)، ارتفاع عدد المقابر الجماعية المكتشفة في تلك القصور الرئاسية إلى 13 تضم رفاة المغدورين من شهداء قاعدة سبايكر.

يذكر أن تنظيم (داعش) أعدم المئات من المتدربين والطلبة العسكريين في قاعدة (سبايكر) الواقعة شمال مدينة تكريت،(170 كم شكال العاصمة بغداد)، عندما استولى على المنطقة في (العاشر من حزيران 2014 المنصرم).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*