البيشمركة تقرر تشكيل لواءين من المتطوعين

peshmergeقررت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق، اليوم الثلاثاء، تشكيل لواءين من البيشمركة بنظام التطوع يضم مختلف المكونات، وأكدت أن شروط التطوع سيتم نشرها قريبا في وسائل الاعلام، وفيما عزت اسباب تشكيل اللواءين إلى “مشاركة كافة القوميات والاطباف من مواطني الاقليم في الدفاع وحماية كردستان، لفتت إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تعهدت بتأمين كافة التجهيزات من الأسلحة والذخائر والمعدات والمستلزمات لهذه الوحدات.

وقالت الوزارة في بيان تلقت،(المدى برس)، نسخة منه، “إنها قررت وفي ضوء قرار سابق لرئيس إقليم كردستان وموافقة رئاسة حكومة إقليم كردستان، تشكيل لواءين في قوات البيشمركة بنظام التطوع وبمشاركة كافة القوميات والأطياف من مواطني كردستان وبدون أي فرق حيث سيتم اعتبار شروط التطوع أساساً للقبول، والتي سيتم نشرها قريباً في كافة وسائل الإعلام”.

وأضافت الوزارة أن “من أهم الشروط، العمر والتحصيل الدراسي وموقع التدريب وتنفيذ الواجبات، حيث يجب أن يكون سن المتطوع من 18 إلى 30 عاماً، وفي حالة زيادة عدد المتطوعين للواءين عن الملاكات المطلوبة، فسيتم خفض مستوى العمر، ورفع مستوى التحصيل الدراسي إلى ما فوق السادس الابتدائي، وبنفس الشكل ففي حالة زيادة عدد المتطوعين فسيتم رفع مستوى التحصيل الدراسي، كما يجب على المتطوعين الاستعداد للمشاركة بالتدريب وتنفيذ مهمات البيشمركة في أي جزء من كردستان”.

وتابعت الوزارة أن “القرار جاء من أجل تقوية وتطوير وتنظيم وحدات قوات بيشمركة كردستان، ولغرض مشاركة كافة القوميات والأطياف من مواطني كردستان في العمليات والمهمات الوطنية للدفاع وحماية كردستان العزيزة، وبعد تحديد الإجراءات الملائمة من قبل مجلس الدفاع في وزارة البيشمركة حول خطوات وكيفية تشكيل الوحدات وشروط القبول وعملية التدريب ومن ثم تحديد أماكن نشر الوحدات للقيام بالمهمات الوطنية”.

وأكدت الوزارة أن “القرار جاء بعد تعهد القادة والمسؤولين الكبار في الولايات المتحدة الأميركية الصديقة بتأمين كافة التجهيزات من الأسلحة والذخائر والمعدات والأجهزة والمستلزمات اللازمة إلى هذه الوحدات”.
وتخوض قوات البيشمركة معارك مع تنظيم (داعش) في العديد من المناطق الواقعة خارج اقليم كردستان كمخمور وزمار وسنجار وكركوك وديالى.
يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات ومناطق عدة تشكل قرابة ربع مساحة العراق.

أضف تعليقك