الرئيسية / أخبار العراق / مجهولون يمزّقون صورة الخميني في النجف

مجهولون يمزّقون صورة الخميني في النجف

imam khomainiالنجف ـ «القدس العربي»: حظيت صورة الزعيم الإيراني السابق الخميني التي أقدم مجهولون في محافظة النجف على تمزيقها، باهتمام واسع على صفحات التواصل الاجتماعي.
وكانت الصورة وُضعت قبل أسابيع على طريق مطار النجف الدولي وتم افتتاحه بحضور نائب الرئيس الإيراني اسحاق جهانغیري الذي كان يزور العراق آنذاك.
وكتب الناشطون على الفيس بوك إن «مجهولين أقدموا على تمزيق صورة لمؤسس الجمهورية الإيرانية الخميني على طريق مطار النجف الدولي»، مشيرين إلى أن الصورة «وضعت خلال زيارة جهانغیري إلى المحافظة من قبل الحكومة المحلية على الشارع الرئيسي الرابط بين جنوب المدينة وشمالها، والذي يقع على جانبه مطار النجف الدولي».
وتنوعت تعليقات الناشطين باهتمام كبير بين مؤيد ومعارض، حيث رفض فريق من المعلقين ما حصل في النجف وقال» إنها من اعمال الطائفيين الذين يريدون الإساءة للمذهب «، بينما اعتبر آخرون أن « صور المراجع الإيرانية التي تنشرها الميليشيات الحليفة لها في الشوارع العراقية تسيء إلى السيادة العراقية». وذكر آخرون « أن لدينا مراجع عظاما في العراق والأحرى بنا رفع صورهم «.
وأصبحت العاصمة والمدن العراقية مؤخرا، تشهد ظاهرة وضع صور رموز دينية وسياسية إيرانية في الشوارع، مثل الخميني والمرشد الأعلى الحالي علي خامنئي وقاسم سليماني وآخرين، والتي تضعها تنظيمات حليفة لإيران في العراق، وسط اعتراضات الكثير من العراقيين الذين اعتبروها تمس بالسيادة العراقية.
على الصعيد العسكري قالت حسابات تابعة لتنظيم «الدولة « على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» الأحد، إن مقاتلين تابعين للتنظيم تمكنوا من التقدم في مصفاة بيجي لتكرير النفط، التي تعد أكبر مصافي النفط شمالي العراق.
وأفاد مصدر أمني أن تنظيم «الدولة توغل فعليا من جهة الحي الجيكي بمحيط المصفى، لكن القوات العراقية لا تزال تسيطر على زمام الأمور هناك».
وأظهرت الصور التي بثتها حسابات «الدولة « النيران وهي تغطي سماء بيجي، بالإضافة إلى وجود سيارات عسكرية محروقة.
وأشار مسؤولون لوكالة الأناضول، أمس إلى سقوط عدة صواريخ تسببت باحتراق أحد خزانات النفط، ما أدى لانتشار سحب الدخان في سماء المدينة.
ويعد مصفى بيجي (220 كلم شمال بغداد) من أهم المصافي وأكبرها شمالي العراق، ولم يسقط بيد تنظيم «الدولة « الذي سيطر على مدينة بيجي الصيف الماضي.
من جانبه، نفى قائمقام (مسؤول) بيجي بمحافظة صلاح الدين، محمد محمود، تغلغل «الدولة «، وقال إنه أجرى اتصالات عدة مع أشخاص موجودين في بيجي، ونفوا توغل التنظيم.
وقال إن «طيران الجيش (العراقي) صد هجمات التنظيم منذ أمس، وأنهم أحرقوا أحد خزانات النفط ما تسبب بسحب الدخان».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*