مجلس الأنبار يعد انسحاب الحشد الشعبي من شمالي الرمادي “خطأ فادحاً”

7ashdأعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، اليوم الاثنين، عن انسحاب الحشد الشعبي من منطقتين شمالي الرمادي (110كم غرب بغداد)، من دون “علم مسبق” للقوات الأمنية، فيما عد ذلك “خطأ فادحاً”.
وقال كرحوت في حديث إلى (المدى برس)، إن “قوات الحشد الشعبي في منطقتي السجارية والبو عيثة شمالي الرمادي انسحبت من المنطقتين قبل ثلاثة أيام مما سبب فجوة كبيرة في الخطوط الأمامية لدفاعات الجيش والشرطة”.
وأضاف كرحوت أن “قوات الحشد الشعبي كانت موجودة قبل أيام وتمركزت في محيط ومداخل منطقتي السجارية والبو عيثة شمالي الرمادي وانسحابهم منها من دون علم مسبق خطأ فادح في معارك التطهير”.
وكان مصدر أمني بمحافظة الأنبار، أفاد أمس الأحد، بأن عناصر تنظيم (داعش) سيطروا على قاطع الجزيرة الممتد من أطراف مدينة الرمادي وحتى غرب الأنبار، وبيّن أن القوات المشتركة أرسلت تعزيزات الى مدينة الرمادي (110 كم غرب بغداد) فيما أشار الى أن القصف الجوي لطائرات التحالف والطائرات العراقية “أوقف تقدم” التنظيم نحو مركز مدينة الرمادي.
يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسورية وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

أضف تعليقك