(داعش) يسيطر على قاطع الجزيرة والقصف الجوي اوقف تقدم التنظيم نحو مركز الرمادي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 أبريل 2015 - 1:18 صباحًا
(داعش) يسيطر على قاطع الجزيرة والقصف الجوي اوقف تقدم التنظيم نحو مركز الرمادي

أفاد مصدر امني بمحافظة الانبار،اليوم الاحد، بأن عناصر تنظيم (داعش) سيطروا على قاطع الجزيرة الممتد من اطراف مدينة الرمادي وحتى غرب الانبار ،وبين أن القوات المشتركة ارسلت تعزيزات الى مدينة الرمادي (110 كم غرب بغداد)فيما اشار الى ان القصف الجوي لطائرات التحالف والطائرات العراقية “اوقف تقدم” التنظيم نحو مركز مدينة الرمادي.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس) إن”عناصر تنظيم (داعش) سيطروا على قاطع الجزيرة والبادية الذي يبدأ من الجسر الياباني وصولا الى هيت وآخرها منطقة البوعيثة والبوفراج “.

وكان مجلس محافظة الأنبار أعلن، في (10 نيسان 2015)، عن تمكن تنظيم (داعش) من السيطرة على منطقة البو فراج بالكامل شمالي الرمادي (110 كم غرب بغداد)، بعد معارك عنيفة مع القوات الأمنية، فيما لفت إلى نزوح مئات العوائل من المنطقة.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان “تعزيزات دفاعية وصلت الى القوات الامنية المشتركة في محاولة لعدم تقدم عناصر (داعش) الى مركز الرمادي “،مؤكداً “وصول ثلاثة أفواج مدرعة وفوجين من الشرطة الاتحادية وفوج من جهاز مكافحة الارهاب “.

وأشار المصدر الى ان “سلاح الجو العراقي وطيران التحالف الدولي قصفا 14 هدفاً للتنظيم في مناطق البوفراج والبوعيثة وعموم الجزيرة ما جعل داعش في موقف دفاعي و اوقف تقدمهم نحو مركز مدينة الرمادي”،مبيناً ان “منطقة كورنيش البوعلوان التي يسيطر عليها الجيش العراقي وأبناء العشائر تتعرض بين مدة واخرى الى قصف بالهاونات ونيران القناصة”.

وبين المصدر ان ” تقدم عناصر (داعش) وسيطرتهم على بعض المناطق في مدينة الرمادي تم بواسطة الخلايا النائمة التي مهدت الطريق للمجاميع المسلحة للسيطرة على تلك المناطق”،مؤكداً ان عدد عناصر تنظيم (داعش) في الانبار يصل الى نحو 1500 عنصر”.

وتابع المصدر ان ” العشائر التي تقاتل في الانبار هي البو فهد والبوذياب والبوعلوان والبوعبيد تؤيد دخول الحشد الشعبي للقتال في الانبار لان الموقف صعب جدا ولا يحل الا بطريقتين اما تدخل قوي للتحالف الدولي او دخول الحشد الشعبي “،موضحاً ان ” بعض سرايا الحشد الشعبي كانت متواجدة في منطقتي الجريشي والسجارية الا انها انسحبت بسبب الخلافات السياسية وانقسام الرأي بين مؤيد ومعارض لدخول الحشد الشعبي الى الانبار”.

وكان قائد شرطة الانبار اللواء الركن كاظم الفهداوي اعلن، أمس السبت، ( 11 نيسان 2015)، عن وصول ثلاثة أفواج مدرعة الى محيط منطقة البو فراج شمالي الرمادي للمشاركة في معارك التطهير، فيما أكد أن الضربات الجوية لطيران التحالف “أربكت” تحركات تنظيم داعش ودمرت مخابئ الأسلحة التي كانوا يعتمدون عليها.

يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسورية وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

رابط مختصر