«داعش» يدعو أهالي الموصل إلى حمل السلاح

namroodأربيل: دلشاد عبد الله
تصدت قوات البيشمركة الليلة قبل الماضية وأمس لعدة هجمات شنها مسلحو تنظيم داعش على محاور كوير غرب أربيل، والحردانية وسنجار غرب الموصل، فيما ذكر مسؤول كردي أن التنظيم دعا عبر المساجد أهالي الموصل إلى حمل السلاح لمواجهة القوات التي ستهاجم المدينة.
وقال جمال مورتكة، قائد قوات البيشمركة في محور كوير (40 كيلومتر غرب أربيل)، لـ«الشرق الأوسط» إن مسلحي «داعش» حاولوا الليلة قبل الماضية «التقدم نحو ناحية الكوير من جهة قرية زمارة ومن جهة الجسر، محاولين عبور النهر بالزوارق، لكن قوات البيشمركة تصدت لهم وأحبطت محاولتهم وقتلت العشرات منهم»، مضيفا أنه «عندما وصلت طائرات التحالف الدولي كانت المعركة قد انتهت، لكنها وجهت عددا من الصواريخ لمواقع التنظيم»، مشيرا إلى أن مسلحي «داعش» لم يستطيعوا إبداء أي مقاومة وانسحبوا باتجاه مواقعهم في الضفة المقابلة.
وعن أسباب تكرار هجمات التنظيم على محور كوير، أوضح نائب مدير آسايش أربيل، بارزان قصاب، لـ«الشرق الأوسط» أن «ناحية كوير تحتل مركزا استراتيجيا مهما، فهي تبعد عن أربيل عاصمة الإقليم نحو 40 كيلومترا، إضافة إلى أنها تقع في العمق خلف مخمور وخازر، فهي داخل الحدود الجغرافية لأربيل، واحتلالها يجعل من مخمور منطقة ساقطة عسكريا علما بأنها أقرب إلى أربيل، وهؤلاء الإرهابيون يريدون الضغط على عاصمة الإقليم، إلى جانب أن القرى الموجودة في تلك المنطقة هي قرى عربية، وتنظيم داعش يتصور أنه إذا وصل إلى تلك المناطق فسيتلقى الدعم من تلك القرى».
كما شن مسلحو «داعش» فجر أمس هجوما موسعا من عدة محاور على مواقع البيشمركة في منطقة الحردانية التابعة لناحية سنونى، غرب الموصل. وقال رئيس أركان البيشمركة الفريق جمال محمد، لـ«الشرق الأوسط»: «بدأ مسلحو (داعش) هجوما على طول الجبهات الممتدة من منطقة الحردانية حتى قرية عامودا، واختبأوا خلال الليل في الأدغال الموجودة في المنطقة من أجل الاقتراب من مواقعنا، لكن قوات البيشمركة وجهت ضربة قاضية لهم وأجبرتهم على الفرار تاركين وراءهم 11 جثة وكمية من الأسلحة والأعتدة، وسحبوا عددا آخر من جثث قتلاهم التي بلغت أكثر من 20».
بدوره، أعلن غياث سورجي، مسؤول إعلام مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى، أن قوات البيشمركة حاصرت أمس قوة من «داعش» في قريتي عامودا وتل شور في ناحية سنونى، وتمكنت من قتل مجموعة منهم وتدمير 3 عجلات، في حين أصيب 4 أفراد من البيشمركة بجروح. وحسب سورجي، دعا التنظيم من خلال المساجد أهالي الموصل إلى حمل السلاح لمواجهة الهجوم المرتقب على المدينة، مضيفا أن التنظيم اعتقل أمس 100 شاب في الموصل تتراوح أعمارهم بين 13 و20 عاما، وبحسب المعلومات التي حصلنا عليها، نقل هؤلاء الشباب إلى معسكرات التنظيم لتدريبهم. وتابع سورجي: «في الوقت ذاته، اعتقل التنظيم أكثر من 300 ضابط وشرطي عراقي من الذين أعلنوا عن توبتهم له أثناء سيطرته على الموصل في يونيو (حزيران) الماضي في مناطق حمام العليل والسلامية وشورى، في جنوب المدينة؛ إذ يخشى التنظيم من وجود اتصال بينهم وبين القوات الأمنية العراقية».
من ناحية ثانية، نشر تنظيم داعش شريطا مصورا لعناصره وهم يدمرون مدينة نمرود الآشورية الأثرية في شمال العراق التي تعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد، قبل أن يعمد إلى تفخيخها وتفجيرها بالكامل. وأظهر الشريط الذي تداولته حسابات إلكترونية مؤيدة للتنظيم، عناصر التنظيم وهم يستخدمون مطرقات وآلات ثقيلة لتدمير ألواح حجرية ضخمة، واختتم بمشهد انفجار كبير تليه لقطات للمدينة وقد سويت بالأرض.
وكانت السلطات العراقية أعلنت في 5 مارس (آذار) الماضي، أن التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في شمال البلاد وغربها، جرف المدينة الأثرية الواقعة عند ضفاف نهر دجلة على مسافة نحو 30 كلم جنوب الموصل (شمال)، وأولى المناطق التي سيطر عليها المتطرفون في هجومهم الكاسح في يونيو الماضي.
وأظهرت مشاهد من الشريط البالغة مدته نحو 7 دقائق، عناصر من التنظيم يستخدمون مطرقات يدوية وآلات ثقب كهربائية وآلات لقص الحديد وجرافات، لتدمير ألواح أثرية ضخمة وجدران حجرية. كما أظهرت لقطات عناصر آخرين وهم يقومون بملء براميل من الحديد، بمسحوق رمادي اللون يرجح أنه مادة متفجرة، وذلك في غرفة تملأ جدرانها لوحات تمثل الآلهة الآشورية. وتبدو لاحقا براميل عدة مرصوفة جنبا إلى جنب وقد وصل بعضها ببعض، قبل أن يظهر الشريط انفجارا ضخما أدى إلى قذف كميات هائلة من التراب عاليا، تبعته مشاهد لدمار كامل. وقال أحد العناصر في نهاية الشريط: «كلما تمكنا من بقعة أرض أزلنا معالم الشرك منها».
وسبق للتنظيم تدمير آثار عدة في شمال العراق. وبحسب خبراء الآثار، فإن التنظيم الذي يسيطر على مساحات في سوريا والعراق، يعتمد على تهريب الآثار وبيعها بوصفها أحد مصادر تمويله، ويقوم بتدمير الآثار الكبيرة والثقيلة التي لا قدرة له على نقلها.
وتعد مدينة نمرود درة الحضارة الآشورية وموطنا لكنز يعد من أهم الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين. وتعتبر المدينة من أبرز المواقع الأثرية في العراق، وهي ضمن المواقع المرشحة للإدراج في لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «يونيسكو» للتراث العالمي.

أضف تعليقك