حزب البارزاني يشيد بالحشد الشعبي ويؤكد: المناطق الكردستانية خارج الاقليم لا تحتاج لاي قوة

ramadi albofrajأشاد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود البارزاني، اليوم الاحد، بدور الحشد الشعبي في دعم الجيش العراقي للقضاء على تنظيم داعش، وفيما بيّن أن المناطق التي تم تحريرها من البيشمركة لا تحتاج لاية قوات أخرى فيها، أكد أن الازمة التي اندلعت مع بغداد كانت نتيجة سوء استخدام السلطة وقطع رواتب موظفي الاقليم.

وقال الحزب الديمقراطي الكردستاني في بيان تلقت، (المدى برس)، نسخة منه، إن “مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني عقد اجتماعه الدوري برئاسة رئيس الحزب مسعود البارزاني”، مبيناً أن “الاجتماع قيّم موقف الحشد الشعبي”.

وأضاف البيان أن “المجتمعين اعتبروا هذه القوات دعماً جيداً للجيش العراقي لتحرير المناطق من سيطرة (داعش)”، مشيراً الى أن “اقليم كردستان والمناطق الكردستانية خارج الاقليم التي حررت من قبل البيشمركة محمية ولا نرى ضرورة لوجود اية قوات أخرى لأنه لا يوجد أي فراغ عسكري او أمني فيها”.

وتابع البيان أن “الاجتماع ناقش ايضا علاقات الاقليم مع الحكومة الاتحادية في بغداد والتدهور الاخير في العلاقات”، مبيناً “أنها جاءت نتيجة الاستخدام السيء للسلطة من قبل البعض في بغداد وقطع ميزانية ورواتب كردستان وهذا اثر في الحياة اليومية لجميع شرائح المجتمع الكردستاني وعلى جميع برامج ومشاريع الحكومة وبالاخص للقطاع الخاص”.

ونسقت قوات البيشمركة والحشد الشعبي تحركاتها في معاركها ضد تنظيم (داعش) في مناطق محافظة ديالى، فيما اكد اقليم كردستان ان لا حاجة للحشد الشعبي في كركوك التي يسيطر عليها البيشمركة والتي تشهد معارك أيضا مع داعش في اجزائها الجنوبية الغربية، فيما تعود ازمة اربيل – بغداد المالية الى زمن حكومة المالكي مع اتهامات كردية لبغداد بقطع رواتب موظفيها بسبب الصادرات النفطية والتي تم الاتفاق بشأنها مع حكومة العبادي.

أضف تعليقك