الأمن و الإقتصاد على رأس أجندته …. العبادي يغادر إلى الولايات المتحدة للقاء أوباما

haidar al3badiغادر رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، الى الولايات المتحدة الامريكية في زيارة رسمية على رأس وفد وزاري رفيع، لبحث العديد من القضايا ابرزها تسليح القوات الامنية العراقية.

وقال مراسل، السومرية نيوز، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي غادر، اليوم، العاصمة بغدادا متوجها الى واشنطن على رأس وفد حكومي رفيع ضم وزير النفط عادل عبد المهدي ووزير الدفاع خالد العبيدي ووزير التعليم العالي حسين الشهرستاني ووزير المالية هوشيار زيباري ومستشار الامن الوطني فالح الفياض.

ونقل المراسل عن مصادر مسؤولة القول إن العبادي سيبحث مع الجانب الامريكي عددا من القضايا التي تهم مصلحة البلدين، ابرزها تسليح الجيش والقوات الامنية العراقية وتحرير محافظتي الانبار ونينوى.

وأعلن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت (11 نيسان 2015) أن رئيس الوزراء سيتوجه الاثنين الى واشنطن على رأس وفد حكومي رفيع تلبية لدعوة من الرئيس الاميركي باراك اوباما، مبيناً أن العبادي سيبحث في واشنطن التنسيق والتعاون بين العراق واميركا في الحرب على “الارهاب”.
و أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، أن زيارته الى الولايات المتحدة تتضمن الحصول على مزيد من الدعم والتسليح لمعركتين مهمتين في الموصل والانبار، فيما اشار الى ان الأشهر الأخيرة شهدت دعما جيدا من التحالف الدولي في مجال التسليح.

وقال العبادي في مؤتمر صحافي عقد بمطار بغداد الدولي، قبيل توجهه الى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة رسمية، وحضرته السومرية نيوز، ان “زيارتنا الى الولايات المتحدة الأمريكية جاءت بدعوة من الرئيس الأمريكي بارك أوباما”، مبينا ان “هذه الزيارة هي لزيادة التعاون بين البلدين”.

واضاف العبادي أن “علاقتنا مع الولايات المتحدة تأتي ضمن الاتفاق الاستراتيجي الموقع”، مشيرا الى أن “هناك آلاف الطلاب العراقيين يدرسون في الولايات المتحدة ونريد ان نعزز العلاقة في هذا المجال”.

وأكد العبادي أن “جزء من ذهابنا الى الولايات هو الحصول على مزيد من الدعم من خلال التسليح والإسناد”، لافتا الى “اننا شاهدنا خلال الأشهر الأخيرة دعم جيد من التحالف الدولي في مجال التسليح ونريد المزيد من التعاون خصوصا لدينا معركتين مهمتين وهما الموصل والانبار”.
و طالب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، باجراءات صارمة بخصوص تدفق الإرهابيين الاجانب الى العراق، فيما دعا الى دعم دولي لكبح جماح الإرهاب الذي يهرب النفط والآثار.

وقال العبادي في مؤتمر صحافي عقد بمطار بغداد الدولي، قبيل توجهه الى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة رسمية، وحضرته السومرية نيوز، ان “العراق في تحدي مع الإرهاب ونحن نحقق انتصارات”، مطالبا بـ”إجراءات صارمة بخصوص تدفق الإرهابيين الاجانب الى العراق”.
واضاف العبادي “شاهدنا ومن خلال أكثر المعارك، وجود إرهابيين أجانب يقاتلون في العراق”، داعيا المجتمع الدولي الى “دعم العراق وكبح جماح الإرهاب الذي يهرب النفط والآثار”.

من ناحيته قال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء سعد الحديثي في حديث لاذاعة العراق الحر ان العبادي سيحمل معه بعض الملفات في مقدمتها الملف الامني وتطوير وتدريب القوات العراقية بالاضافة الى حث واشنطن بالضغط على المجتمع الدولي للعمل على تجفيف منابع الارهاب وتدفق المسلحين للعراق.

الحديثي اكد ايضا ان بغداد ستطلب من واشنطن دعماً اقتصادياً لاعادة اعمار المناطق المحررة نظرا لما يمر به العراق من ازمة مالية، مضيفا ان العراق يعول على الولايات المتحدة بعقد مؤتمر للمانحين لاعادة بناء العراق بعد الحرب.

ودعت عضوة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب اقبال الماذي الولايات المتحدة الى أخذ مطالب العراق التي سيطرحها العبادي على محمل الجد وبذل المزيد من الجهد لمساعدة العراق، مشيرة الى ان على واشنطن أيضاً تفعيل اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين لمساعدة القوات العراقية.

ووصف رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي الملفات التي يحملها رئيس الوزراء العراقي الى الولايات المتحدة بالضرورية كونها نابعة من اهمية المرحلة التي يمر بها العراق، لافتاً الى ان ملف النازحين سيكون من اهم الملفات كونه يتطلب جهدا دوليا.

وكان العبادي تسلم اواخر اذار الماضي دعوة من الرئيس الاميركي لزيارة البيت الابيض حملها اليه سفير الولايات المتحدة في بغداد ستيوارت جونز.

أضف تعليقك