الرئيسية / فيديو / بالفيديو: مشجع ينجو بأعجوبة بعدما اقتحم حلبة الفورمولا 1 في الصين

بالفيديو: مشجع ينجو بأعجوبة بعدما اقتحم حلبة الفورمولا 1 في الصين

china car rallyأخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة – (متابعات)

قالت مصادر صحفية إن المشجع الذي نزل إلى حلبة شنجهاي الصينية خلال تجارب السباق الصيني، ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات كان يريد قيادة إحدى سيارات البطولة.

وأظهرت صور تلفزيونية الرجل وهو يندفع عبر الحلبة عند خط البداية بعد مرور إحدى السيارات، إلا انه نجح في تسلق جدار الحلبة مباشرة قبل اقتراب السيارة الثانية التي كانت تسير بسرعة نحو 260 كيلومترا في الساعة. وبعد ذلك أمسكت به طواقم الأمن في الحلبة وسلمته إلى الشرطة.

وحسب المصادر وبعض التقارير الرسمية فان الرجل كان يحمل تذكرة، و كان متجها إلى مرأب فريق فيراري وقال بالصينية إنه يرغب في قيادة إحدى السيارات.

وبعد الحادث تم تشديد الإجراءات الأمنية في الحلبة خلال جولة التجارب الحرة الثانية للسباق.

وشهدت سباقات فورمولا 1 في السابق حوادث مشابهة، فقد نزل قس ايرلندي سابق إلى الحلبة خلال سباق جائزة بريطانيا الكبرى في 2003 في حين نزل موظف في مرسيدس إلى حلبة هوكنهايم الألمانية خلال سباق جائزة ألمانيا الكبرى في 2001.
الفورمولا واحد أو الفورمولا وان (Formula One)، هو أعلى صنف من سباقات الفورمولا ذات المقعد الفردي والعجلات المفتوحة.

يتألف موسم الفورمولا الواحد من سلسلة من السباقات تعرف بالجوائز الكبرى (Grand Prix) تؤدى على حلبات خاصة معدة لهذا السباق، ونادراً ما يؤدى السباق في الطرق العادية خارج المضمار. تجمع نتائج كل سباق من سباقات الجوائز الكبرى في الموسم، ومن ثم تتحدد سنوياً جائزتان سنويتان، واحدة منهما للسائقين والأخرى لمصنعي السيارات. في سباقات الفورمولا واحد قد تتخطىً سرعة السيارات المتسابقة سرعة 320 كلم/ساعة (200 ميل في الساعة).

تعتبر أوروبا المركز التقليدي لهذا السباق، وهي المروجة الأولى له. رغم ذلك، بدأت منذ عام 1999 ظهور حلبات في البحرين، والصين، وماليزيا، وتركيا، مما جعل اللعبة أكثر شعبية على مستوى عالمي. وباعتبارها أكثر الرياضات كلفة، عوائدها الاقتصادية كبيرة.

تنظم هذه الرياضة بواسطة الاتحاد الدولي للسيارات (Fédération Internationale de l’Automobile)، ويطلق عليه اختصارا (FIA).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*